الشرق الأوسط

غزة.. ارتفاع عدد قتلى القصف الإسرائيلي على مخيم المغازي لـ37

كتائب القسام قالت إن مقاتليها اشتبكوا مع قوة إسرائيلية في منطقة العطاطرة غرب بيت لاهيا في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

قتل وأصيب العشرات، مساء السبت، جراء قصف إسرائيلي، استهدف منزلاً في مخيم المغازي وسط قطاع غزة.

وأكدت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن الطائرات الإسرائيلية، استهدفت منزل عائلة سمعان بمخيم المغازي، ما أسفر عن مقتل العشرات غالبيتهم من النساء والأطفال فيما أفاد مراسل العربية إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 37.

ونقلت "وفا" عن مصادرها قولها، إن الطائرات الإسرائيلية شنت غارات مكثفة على أحياء غرب وشمال غزة، وألقت قنابل الفسفور الأبيض المحرّم دولياً على تلك الأحياء، خاصة على مخيم الشاطئ غرب غزة، بالإضافة إلى قيامها بـ15 غارة على الأقل على محيط مستشفى الأندونيسي شمال قطاع غزة، بحسب الوكالة.

وأشارت إلى أن الطائرات الإسرائيلية "قصفت بئر المياه الرئيسي في منطقة تل الزعتر، شمال قطاع غزة، ما أدى إلى تدفق المياه إلى الأحياء والمنازل المحيطة بالبئر".

وانتشلت طواقم الإنقاذ والإسعاف ومواطنون، جثامين 5 قتلى، وعددا من الجرحى، من تحت أنقاض منزل عائلة أبو حصيرة غرب غزة، الذي قصفته الطائرات الإسرائيلية في وقت سابق، في حين تتواصل المحاولات لانتشال جثامين، وجرحى ما زالوا عالقين.

وفي وقت سابق من مساء السبت، "قتل سبعة مواطنين وأصيب العشرات، جراء استهداف الطائرات الإسرائيلية، منزلا وسط مخيم جباليا، شمال قطاع غزة"، بحسب «وفا».

وفي حصيلة غير نهائية، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع قتلى القصف الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة، منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 9572، بالإضافة إلى أكثر من 26 ألف مصاب، أكثر من ثلثيهم من الأطفال والنساء والمسنين.

وأفاد مراسل العربية في وقت سابق نقلاً عن مصادر طبية أن 33 قتيلاً سقطوا في القصف، والرقم مرشح للارتفاع، فيما لم يتضح بعد عدد الجرحى تحديدا.

استهداف مدرسة الفاخورة

وشهد السبت استمرارا للقصف الإسرائيلي المكثف على مختلف مناطق قطاع غزة، وسط اشتباكات ميدانية مع مقاتلي حركة حماس في عدد من المحاور، فيما تزداد حدة المآسي اليومية التي يعاني منها سكان القطاع.

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، إن عدد قتلى الهجمات الإسرائيلية بالقطاع ارتفع إلى 9488، منهم 3900 طفل منذ 7 أكتوبر.

وأضاف القدرة أن القصف الإسرائيلي الذي استهدف مدرسة الفاخورة التابعة للأونروا في جباليا أسفر عن مقتل 15 وإصابة ما يزيد على 70، مشيرا إلى أن العدد مرشح للزيادة.

وأكد أن إسرائيل تتعمد منع خروج الجرحى من شمال قطاع غزة إلى جنوبه، ومنه إلى معبر رفح البري، مشيرا إلى أن مستشفيات القطاع متكدسة بالجرحى من الحالات الحرجة والخطرة "ونفقد يوميا العديد منهم".

قصف على غزة
قصف على غزة

وفيما يخص الطواقم الطبية، كشف القدرة أن 150 من أفرادها قتلوا وجرى تدمير 57 سيارة إسعاف، مضيفا أن إسرائيل تتعمد استهداف 105 من المؤسسات الصحية وأخرجت 16 مستشفى عن الخدمة.

حماس: إسرائيل تتحمل مسؤولية تعطيل خروج الأجانب والجرحى

من جهته، قال أسامة حمدان القيادي في حركة حماس، اليوم السبت، إن إسرائيل تتحمل مسؤولية تعطيل الاتفاق حول خروج الأجانب والجرحى وإدخال المساعدات إلى قطاع غزة.

وأضاف حمدان في مؤتمر صحافي في بيروت "كان اتفاقنا حول معبر رفح يقضي بخروج الأجانب والجرحى وإدخال المواد الإغاثية، لكن إسرائيل خرقت الاتفاق بقصف سيارات الإسعاف". وتابع قائلاً "نحمل إسرائيل مسؤولية تعطيل الاتفاق وتعطيل خروج الأجانب والجرحى".

وأوضح أنه منذ فتح معبر رفح دخلت 440 شاحنة فقط "وهي لا تغطي شيئاً من حاجات السكان" وخرج 142 جريحا للعلاج وغادره 1058 من الأجانب.

وتابع قوله "ما يدخل من إغاثة عبر معبر رفح لا يكفي الحد الأدنى من الاحتياجات وندعو لفتح المعبر بشكل كامل".

وحذر القيادي في حماس من أن مستشفيات غزة تعاني وضعا كارثيا وباتت عاجزة عن التعامل مع العدد الضخم من الجرحى في ظل نقص الوقود والمستلزمات الطبية.

وندد "بالقصف المباشر والمتعمد ضد المدارس التي تؤوي النازحين مثل مدرسة الفاخورة" والتي راح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى.

القسام: اشتبكنا مع إسرائيل غرب بيت لاهيا

ميدانياً، أفاد بيان لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس اليوم السبت أن مقاتليها يخوضون اشتباكا بمختلف الأسلحة مع قوة إسرائيلية في منطقة العطاطرة غرب بيت لاهيا في قطاع غزة، نقلا عن وكالة أنباء العالم العربي.

وفي وقت لاحق أصدرت "كتائب عز الدين القسام" بياناً أفاد بأن مقاتليها قتلوا خمسة جنود إسرائيليين وأصابوا آخرين في هجوم لمقاتليها على مبنى شمال غرب غزة.

كما قالت كتائب القسام إنها استهدفت دبابةً إسرائيلية توغلت قرب تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة بصاروخ موجه من طراز "كونكورس".

وأضافت أن مقاتليها قصفوا مدينة أسدود الإسرائيلية برشقة صاروخية رداً على استهداف المدنيين.

وقال بيان مشترك إن كتائب القسام، وسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد، قصفتا آليات إسرائيلية توغلت جنوب تل الهوا بقذائف الهاون.

هذا وأفادت إذاعة تابعة لحماس السبت أن طائرة مسيرة إسرائيلية أطلقت صاروخا على منزل في غزة لإسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الموجود خارج القطاع.

وذكر المركز الفلسطيني للإعلام أن طائرة مسيرة قصفت منزل هنية في مخيم الشاطئ بقطاع غزة. وأشار إلى أن ذلك يأتي، تمهيدا لقصفه بالطيران الحربي على ما يبدو.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، افيخاي ادرعي، اليوم السبت، أن الجيش خصص 3 ساعات لسكان شمال غزة للإجلاء الآمن إلى جنوب القطاع. وقال أدرعي في بيان عبر تطبق "إكس" (تويتر سابقا): أود إعلامكم بأن جيش الدفاع الإسرائيلي "سيسمح بالمرور على طريق صلاح الدين اليوم بين الساعة 13:00 والساعة 16:00 مساء، من أجل سلامتكم، انتهزوا الوقت القادم للتحرك جنوبا إلى ما بعد وادي غزة"..ويبرر الجيش الإسرائيلي مطالبه للسكان بمغادرة المناطق الشرقية من غزة إلى جنوب القطاع بالقول إن مقاتلي حماس يختبئون في الأنفاق تحت المنازل والمباني المدنية في مدينة غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.