الشرق الأوسط

إسرائيل تواصل التوغل في غزة.. وطعن شرطيين في القدس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

خطت إسرائيل خطوة أخرى في طريقها إلى ما تعتقد أنها معاقل حركة حماس وحلفائها من الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، خلال الساعات الماضية، معلنة أن فرقة من قواتها المدرعة وصلت إلى الطريق الساحلي غرب مدينة غزة.

بينما أسقط قصف طائراتها الحربية المتواصل اليوم الاثنين مزيدا من القتلى في مناطق مختلفة من القطاع.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان اليوم أنه سيطر على مواقع ونقاط مراقبة تابعة لحماس خلال عملياته البرية في غزة. وأشار إلى أنه هاجم 450 هدفًا جويًا، مضيفا أن قواته البرية سيطرت ليلا على موقع لحماس بغزة يتضمن نقاط مراقبة ومرافق تدريب، بالإضافة إلى أنفاق قتالية.

إلى ذلك، أضاف أن القوات البحرية هاجمت مقرات ومواقع إطلاق صواريخ مضادة للدروع ونقاط مراقبة أخرى للحركة.

وقصفت طائرات الجيش الإسرائيلي بتوجيه من الاستخبارات العسكرية والشاباك قادة إضافيين من حماس، من بينهم جمال موسى، المسؤول عن الأمن الخاص في حماس.

اعتقالات بالضفة

بالتزامن، شهدت الضفة الغربية اعتقالات واقتحامات جديدة من قبل القوات الإسرائيلية، بحسب ما أفاد مراسل العربية/الحدث.

وطالت الاعتقالات العشرات من الفلسطينيين في عدة أماكن، وقد شهدت مدينة طوباس اشتباكات مسلحة خلال اقتحام واسع للمدينة.

فيما داهمت قوات إسرائيلية كبيرة مدينة الخليل وقامت بإغلاق عدة مكتبات ومطابع و مصادرة محتوياتها.

عناصر الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية - فرانس برس
عناصر الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية - فرانس برس

وطعن في القدس

كما شهدت القدس عملية طعن لشرطيين إسرائيليين، حيث أصيب أحدهما بجراح خطيرة.

فيما أطلق النار على المنفذ، بحسب ما أفادت معلومات العربية.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية إصابة عنصرين من شرطة حرس الحدود في عملية طعن وقعت في البلدة القديمة بمدينة القدس، عند باب الساهرة، أحد أبواب المسجد الأقصى.

كما أوضحت في بيان أن شرطية أصيبت بجراح خطيرة، فيما أصيب شرطي بجراح طفيفة. وأضافت أنه تم إطلاق النار على منفذ العملية ما أدى إلى مقتله.

فيما عمت حالة من الاستنفار الأمني مدينة القدس. وأغلقت الشرطة الإسرائيلية البوابات المؤدية إلى المسجد الأقصى

أتت تلك التطورات الميدانية بعدما عادت تدريجيا خدمات الانترنت والاتصالات إلى غزة اليوم، عقب قطع إسرائيل للمرة الثالثة تلك الخدمات عن القطاع مساء أمس الأحد، مع انطلاق موجة قصف وصفها شهود عيان بأنها بين الأكثر عنفا خلال جولة التصعيد الأخيرة التي لم يعرف لها أهل غزة مثيلا منذ 15 عاما.

فقد شنت إسرائيل أكثر من 100 غارة جوية عنيفة وقعت على مخيم الشاطئ وحي الزيتون وحي الرمال في القطاع خلال نصف ساعة فقط أمس.

كما استهدفت الغارات أيضا محيط مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، ووقعت غارات عنيفة أيضا على مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وكان الجيش الإسرائيلي تمكن أمس من قسم القطاع إلى شطرين شمالي وجنوبي، فيما يواصل عملياته البرية، وسط ارتفاع لأعداد القتلى الفلسطينيين الذي قارب الـ 10 آلاف منذ السابع من أكتوبر الماضي، حين تفجر الصراع إثر الهجوم المباغت الذي شنته حماس على قواعد عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في غلاف غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.