روسيا و بوتين

بوتين: الناتو يتجاوز الجغرافيا.. وأميركا تثير توترات في آسيا والمحيط الهادئ

ذكر الرئيس الروسي أن موسكو وبكين تردان بهدوء على محاولات واشنطن إنشاء تحالفات جديدة في آسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سعي حلف شمال الأطلسي (الناتو) لتجاوز حدوده الجغرافية وخاصة إلى آسيا.

وقال بوتين، خلال لقائه مع نائب رئيس المجلس العسكري المركزي الصيني، تشيانغ يوشيا، اليوم الأربعاء: "نرى محاولات بعض الدول لتوسيع منطقة نفوذها"، مشيراً إلى أن حلف الناتو "في انتهاك لوثائقه العقائدية يحاول تجاوز الحدود الجغرافية لأنشطته".

وأضاف: "تجر الولايات المتحدة بشكل متزايد جميع دول الحلف إلى خلق وضع متوتر في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وتحاول إنشاء تحالفات عسكرية-سياسية جديدة هناك، بما في ذلك مع دول المنطقة".

واتهم بوتين واشنطن بأنها "تتبع مصالحها الأنانية".

وذكر أن موسكو وبكين تردان بهدوء على محاولات واشنطن إنشاء مثل هذه التحالفات في آسيا، قائلاً: "نرى كل هذا، مع أصدقائنا، بما في ذلك جمهورية الصين الشعبية في المقام الأول، ونرد على هذا بهدوء وتوازن ونعزز قدراتنا الدفاعية، بما في ذلك من خلال التدريبات البحرية والجوية المشتركة".

وأوضح بوتين أن هذه التدريبات تجرى بشكل منتظم، ويتزايد مستوى التعاون الثنائي في هذا المجال باستمرار، معرباً عن ثقته بأن المشاورات بين نائب رئيس المجلس العسكري المركزي الصيني ووزير الدفاع الروسي ستساهم في تعزيز هذا التعاون.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، أجرى وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، محادثات مع تشيانغ يوشيا، وأكد شويغو أن العلاقات الثنائية في المجال العسكري تتطور بشكل منتظم، وهذا التعاون ليس موجهاً ضد دول ثالثة، ولا تنشئ موسكو وبكين تحالفات عسكرية على عكس بعض الدول الغربية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.