الشرق الأوسط

فرنسا: تحسن الوضع الإنساني بغزة بمصلحة الجميع "حتى إسرائيل"

تنظم باريس غداً في قصر الإليزيه "مؤتمراً إنسانياً" حول غزة.. لن تحضره إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

اعتبرت فرنسا، اليوم الأربعاء، أن الجميع لهم "مصلحة" في تحسن الوضع الإنساني في غزة، "بمن فيهم إسرائيل"، وذلك عشية مؤتمر تنظمه باريس حول هذا الموضوع.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية للصحافيين أن الحكومة الإسرائيلية لن تكون حاضرة في هذا "المؤتمر الإنساني" الذي يعقد صباح الخميس في قصر الإليزيه لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث الثلاثاء مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وسيتحدث معه مجدداً بعد انتهاء المؤتمر.

كما تحدث الرئيس الفرنسي هاتفياً الثلاثاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي تؤدي بلاده دوراً في محاولات تحسين إيصال المساعدات إلى قطاع غزة.

توزيع الطعام على النازحين في غزة
توزيع الطعام على النازحين في غزة

وتابع قصر الاليزيه، الذي نظم المؤتمر على عجل على هامش منتدى باريس حول السلام الذي ينظم سنوياً بمبادرة من ماكرون: "هناك اليوم ضرورة إنسانية ملحّة في غزة فيما تواصل إسرائيل عملياتها" في القطاع.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس، في أعقاب هجوم مباغت وغير مسبوق شنّته الحركة في السابع من أكتوبر، أدى إلى مقتل 1400 شخص، كما تم احتجاز أكثر من 240 أسيراً، بحسب السلطات الإسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، تنفذ إسرائيل قصفاً جوياً ومدفعياً على القطاع، وبدأت بشنّ عمليات برية في داخله، ما أدى الى مقتل أكثر من 10569 شخصا، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة في غزة.

وتدعو الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وقادة العالم العربي ودول أخرى في العالم إلى وقف إطلاق النار، وهي فكرة لا تدعمها واشنطن التي تدفع في اتجاه "توقف إنساني" لإطلاق النار.

وقد أكد وزراء خارجية دول مجموعة السبع الأربعاء دعمهم "هدنات وممرات إنسانية" في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس، من دون الدعوة إلى وقف إطلاق النار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.