روسيا و بوتين

موسكو: الحوار مع واشنطن عن "النووي" ضروري لكن دون "محاضرات"

أمين عام مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف يتهم الغرب بزيادة خطر استخدام الأسلحة النووية أو الكيمياوية أو البيولوجية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال الكرملين، اليوم الأربعاء، إن الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة بشأن الأسلحة النووية "ضروري بالتأكيد"، لكنه لا يمكن أن يتم بينما "تلقن" واشنطن موسكو دروساً.

وعبّرت روسيا والولايات المتحدة، وهما أكبر قوتين نوويتين في العالم، عن أسفهما إزاء تداعي معاهدات الحد من الأسلحة التي أبطأت سباق التسلح إبان الحرب الباردة وقللت خطر نشوب حرب نووية.

وانسحبت روسيا رسمياً أمس الثلاثاء من معاهدة أمنية مهمة حدت من فئات رئيسية للقوات المسلحة التقليدية بسبب ما اعتبرته توسعاً غير مقبول لحلف شمال الأطلسي. وقال الحلف إن دوله الأعضاء سترد بتعليق العمل بنفس المعاهدة.

ورداً على سؤال عن احتمال إجراء حوار استراتيجي بشأن الأسلحة النووية مع الولايات المتحدة والغرب، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "الحوار ضروري بلا شك. لكن لا يمكن أن يتم في وضع تعطي فيه دولة محاضرات لدولة أخرى. نحن لا نقبل مثل هذا الوضع".

وأضاف: "لكننا نعتقد أن الحوار ضروري. ومستعدون بالتأكيد للبدء فيه. لكن الوضع الفعلي لم يتغير حتى الآن بأي شكل من الأشكال".

من جهته، ذكر أمين عام مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف في وقت سابق من اليوم أنه تم تقويض النظام الدولي للحد من الأسلحة واتهم الغرب بزيادة ما وصفه بخطر استخدام الأسلحة النووية أو الكيمياوية أو البيولوجية.

ورداً على سؤال عن هذه التصريحات، قال بيسكوف "باتروشيف هو أمين عام مجلس الأمن. وهو جزء من الكرملين. وتصريحاته هي تصريحات الكرملين".

وأضاف: "بالنسبة لروسيا الاتحادية، لدينا عقيدة (نووية) أعلن عنها بوضوح. لا يوجد تغيير. وهذا ما أكده الرئيس".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.