إسرائيل تنفذ أول ضربة في عمق لبنان منذ بدء الحرب في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في أول ضربة في عمق الأراضي اللبنانية منذ بدء القتال في تشرين الأول/أكتوبر، استهدفت غارة إسرائيلية، اليوم السبت، مركبة في جنوب لبنان على مسافة حوالي 45 كيلومترا من شمال الحدود بين البلدين.

واستهدفت المسيرة سيارة "بيك أب" في أحد البساتين في منطقة البراك في منطقة الزهراني على الساحل اللبناني، دون أن تعلن عن سقوط ضحايا، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

تبادل القصف

إلى ذلك استمر تبادل القصف على جانبي الحدود صباح اليوم، بحسب الوكالة الرسمية ووكالة "فرانس برس" في شمال إسرائيل.

من جانبه، أعلن حزب الله أنه نفذ هجومين عبر الحدود على جنود إسرائيليين متحدثًا عن إحداث إصابات في صفوفهم.

بدوره، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغارين، أمس الجمعة، إن إسرائيل "تضرب على نطاق واسع في (جبهة) الشمال" ردا على "تسلل" ثلاث مسيرات.

وأعلن الحزب من جانبه، استهدافه مواقع عسكرية إسرائيلية عدة، قائلا إنه نفذ هجوماً بثلاث مُسيّرات هجومية استهدفت إحداها ثكنة إسرائيلية.

عناصر من حزب الله (رويترز)
عناصر من حزب الله (رويترز)

حزب الله ينعى قتلاه

ونعى حزب الله، الجمعة، سبعة من عناصره قُتلوا بنيران إسرائيلية، ليرتفع بذلك إلى 68 مقاتلا عدد قتلى الحزب منذ بدء التصعيد مع إسرائيل على وقع الحرب في غزة.

وأسفر التصعيد عن 90 قتيلا في الجانب اللبناني، وفق حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس.

فيما أحصى الجيش الإسرائيلي من جهته، مقتل ستة عسكريين على الأقل ومدنيَّيْن جراء هذا التصعيد.

توتر في المنطقة الحدودية

يذكر أن تبادل القصف وإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله كان مقتصرا حتى الآن على المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل، منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وهذه هي المرة الأولى التي تنفذ فيها إسرائيل ضربة ضد هدف على هذا البعد من الحدود.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.