نتنياهو للأميركيين: لا ترضخوا للضغوط بشأن وقف النار في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم السبت، مواصلة ضرب غزة بكل قوة، مطالباً الولايات المتحدة بعدم الرضوخ لأي ضغوطات بشأن وقف النار في القطاع.

كما قال في مؤتمر صحافي "نقدر الدعم العسكري الأميركي المستمر لنا"، لكنه أضاف "هناك أصوات أميركية لا تدعمنا ونحن نحاربها".

وطالب الأميركيين بعدم الرضوخ لضغوطات الأقليات في الولايات المتحدة من أجل وقف الحرب في غزة - حسب وصفه-.

وقال "هناك أشخاص يضغطون على القادة، لكن أقول لهم، لا تستسلموا للضغوط. حربنا هي أيضا حربكم"، منتقداً الأصوات المنددة بالحرب في الغرب.

تحذير لحزب الله

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "حذرت حزب الله من الخطأ والدخول في الحرب"، مضيفاً "مستعدون للتحرك في كل الجبهات وخصوصا الشمالية".

وتابع "إعادة المخطوفين هدف رئيسي لنا"، مبيناً أن لا وقف لإطلاق النار من دون استعادة الأسرى.

كذلك، قال "مفاوضات الإفراج عن الرهائن تتم عبر الموساد".

لن نتنازل عن السيطرة الأمنية على غزة

وأوضح نتنياهو أن تل أبيب لن تتنازل عن السيطرة الأمنية على غزة بأي حال من الأحوال، مشيرا إلى أن القوات الإسرائيلية أتمت حصارها على قطاع غزة.

وتابع "الجيش سيظل يتحكم أمنيا بقطاع غزة بعد الحرب"، مستبعداً أي دور للسلطة الفلسطينية في غزة بعد الحرب.

كما قال "لن نتحدث عن مستقبل غزة إلا بعد القضاء على حماس، مشيرا إلى أن السلام والأمن يأتيان بعد القضاء على الحركة المسلحة.

عناصر من الجيش الإسرائيلي داخل قطاع غزة - فرانس برس
عناصر من الجيش الإسرائيلي داخل قطاع غزة - فرانس برس

ومنذ أكثر من شهر، تشن إسرائيل هجوماً عنيفاً على قطاع غزة إثر هجوم غير مسبوق نفذته الحركة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر داخل الدولة العبرية، أدى حسب إسرائيل إلى مقتل 1200 شخص، وفق حصيلة جديدة وخطف 239 رهينة.

وأدت حملة القصف العنيف والهجوم البري الإسرائيلي منذ ذلك التاريخ إلى مقتل أكثر من 11078 شخصا، بينهم أكثر من 4506 أطفال، حسب آخر حصيلة أعلنتها وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس، الجمعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.