الشرق الأوسط

مستشار محمود عباس: لا يمكن فصل مستقبل غزة عن الضفة والقدس

الدكتور محمد الهباش: من يريد التحدث باسم الفلسطينيين عليه أن يكون داخل منظمة التحرير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال الدكتور محمد الهباش، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه "لا يمكن أبداً فصل مستقبل قطاع غزة عن الضفة الغربية والقدس".

وقال الهباش في حديث مع قناة "العربية" اليوم الأحد: "لن نتعامل مع أي فكرة تفصل مستقبل غزة عن الضفة والقدس".

وشدد على أن "غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية مسؤولية منظمة التحرير"، مضيفاً أن "من يريد التحدث باسم الفلسطينيين عليه أن يكون داخل منظمة التحرير".

وفي نهاية أكتوبر، اعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن على السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس أن تستعيد، عند انتهاء الحرب، السيطرة على قطاع غزة، وأن أطرافاً دوليين آخرين يمكن أن يؤدوا أيضاً دوراً خلال فترة انتقالية.

وتتمتع السلطة الفلسطينية حالياً بسلطة في الضفة الغربية. وعام 2007، طردت حماس السلطة الفلسطينية من غزة بعد معارك بين الجانبين.

لكن عباس ربط خلال لقائه الأخير بلينكن في 5 نوفمبر/تشرين الثاني، عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة بعملية سياسية شاملة. وقال إن "قطاع غزة جزء لا يتجزّأ من دولة فلسطين، وسنتحمّل مسؤوليّاتنا كاملةً في إطار حل سياسي شامل على كل من الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة".

وأعاد بلينكن طرح السيناريو نفسه بعد أيام قليلة، مبدياً رغبته في رؤية القطاع "موحداً" مع الضفة الغربية بعد الحرب.

وما يُخفّف أيضاً من الآمال الأميركية، إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، أنّه يريد "شيئاً آخر" غير السلطة الفلسطينية لحُكم غزة بعد الحرب. وشدد على الحاجة إلى "سيطرة أمنية كاملة مع إمكان الدخول متى أردنا"، حسب تعبيره.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.