الشرق الأوسط

اشتباكات عنيفة وقتلى بقصف إسرائيلي على حي الدرج وسط مدينة غزة

القوات الإسرائيلية تنفذ مزيداً من الاقتحامات في الضفة الغربية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تتواصل عمليات القصف والمعارك في محيط مستشفيات غزة، فجر اليوم الاثنين، بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي الذي يحاول التوغل في أحياء شمال القطاع، ما يهدّد حياة آلاف العالقين في مرافق صحية واضطر مستشفيات أخرى لإجلاء المرضى الذين صاروا "في الشوارع بدون رعاية طبية"، بحسب مسؤول محلي.

وأفادت وكالة (شهاب) الفلسطينية اليوم الاثنين بوقوع اشتباكات وصفتها بالعنيفة بين الفصائل الفلسطينية وقوات الجيش الإسرائيلي في منطقة تل الهوا جنوب قطاع غزة ومحيط مجمع الشفاء الطبي شمال القطاع. وذكرت الوكالة أن الاشتباكات مستمرة بمحيط مجمع الشفاء دون أن تنجح القوات الإسرائيلية في التقدم.

وفي السياق، أفادت قناة (الأقصى) اليوم الاثنين بسقوط قتلى في قصف إسرائيلي على حي الدرج وسط مدينة غزة. وذكرت أن القوات الإسرائيلية قصفت عائلة وسط الحي، مشيرة أيضا إلى قصف جوي في محيط مسجد شهداء الأقصى في حي الصبرة بالمدينة. وأضافت أن الغارات الإسرائيلية تجددت على رفح جنوب القطاع مع استمرار تحليق الطائرات الحربية.

ومساء أمس الأحد، قالت الإذاعة الفلسطينية إن 7 فلسطينيين قتلوا في قصف إسرائيلي استهدف منزلا في خان يونس بجنوب قطاع غزة. وأضافت الإذاعة أن قصفا مدفعيا إسرائيليا عنيفا استهدف شرق خان يونس ورفح. وقالت أيضا إن محيط مستشفى الشفاء بمدينة غزة تعرض لقصف عنيف.

وكان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة قد أعلن في وقت سابق من اليوم ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين جراء الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي إلى 11180.

وقال المكتب في بيان إن من بين هؤلاء القتلى 4609 أطفال و3100 امرأة، في حين بلغ عدد المصابين 28 ألفا و200 شخص، نحو 70% منهم من الأطفال والنساء. كما بلغ عدد المفقودين 3250 فلسطينيا ما زالوا تحت الأنقاض، بحسب البيان.

وتتعرّض مناطق أخرى في قطاع غزة لقصف إسرائيلي، بعضها في الجنوب حيث وصل عشرات آلاف الفلسطينيين خلال الأيام الماضية، ويصعب عليهم كما على من وصل قبلهم، إيجاد مأوى وغذاء ودواء وماء للشرب أو للاستحمام في ظل الحصار المطبق الذي تفرضه إسرائيل ردّا على الهجوم غير المسبوق الذي نفذته حركة حماس ضدها في السابع من تشرين الأول/أكتوبر وأودى بنحو 1200 إسرائيلي.

اقتحامات في الضفة

وفي الضفة الغربية، نفذت القوات الإسرائيلية خلال الليل عدة اقتحامات. وأفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية اليوم الاثنين أن القوات الإسرائيلية اقتحمت حي الظهر في مدينة قلقيلية وحاصرت منزلا، ونقلت عن مصادر محلية أن القوات اعتقلت شابا، فيما اندلعت مواجهات مع شباب الحي.

أضافت أن شابا آخر أصيب بشظية رصاصة في الفخذ نقل على إثرها إلى المستشفى. وقالت الوكالة إن شابين آخرين أصيبا بالرصاص الحي في القدم خلال مواجهات مع قوات إسرائيلية في وسط بلدة يطا جنوب الخليل، حيث اقتحمت القوات البلدة وداهمت مقرا لإحدى الجمعيات الخيرية.

كما داهمت القوات خربة اصفي في البلدة وفتشت عددا من المنازل واعتقلت شخصا، بحسب الوكالة.

واندلعت مواجهات بين مواطنين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في قرية بدرس، غرب رام الله، عقب اقتحامها. وأشارت الوكالة إلى أن الجنود أطلقوا الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع خلال الاقتحام من دون وقوع إصابات.

أيضا، أصيب مواطنان برصاص القوات الإسرائيليية الليلة في قرية عوريف جنوب نابلس عقب اقتحام القرية، حيث أشارت الوكالة إلى أن أحدهما أصيب بالرصاص الحي والآخر بشظايا، ونقلا إلى المستشفى على إثر ذلك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.