الشرق الأوسط

لافروف: هجمات حماس لا تبرر معاقبة إسرائيل للفلسطينيين

وزير الخارجية الروسي: يجب أن تكون هناك مراقبة دولية على الأرض في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأحد إنه من غير المقبول أن تستخدم إسرائيل الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر مبرراً لعقاب جماعي للشعب الفلسطيني، ودعا إلى مراقبة دولية على الأرض في غزة.

وشدد لافروف على أن هجوم حماس على إسرائيل "لم يحدث من فراغ"، مضيفاً: "قلنا لإسرائيل لسنوات عديدة إن العامل الوحيد الأكثر خطورة في الشرق الأوسط هو عدم حل وضع الدولة الفلسطينية".

كما أكد لافروف أن روسيا ستواصل ممارسة الضغوط السياسية من أجل التوصل إلى وقف إطلاق نار إنساني في قطاع غزة.

وقال لافروف متحدثاً عبر الإنترنت في منتدى الدوحة اليوم: "علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لمواصلة هذا الضغط السياسي من أجل التوصل لوقف إطلاق نار إنساني".

هذا واعتبر وزير الخارجية الروسية أنه يجب "أن تكون هناك مراقبة دولية على الأرض في غزة".

الدمار في غزة
الدمار في غزة

وأشار الوزير إلى أن "هناك دائما أملا في الدبلوماسية". وتابع: "هذا ما كنا نحاول القيام به منذ بداية موجة العنف الحالية، لقد أدنا بشدة الهجوم الإرهابي على إسرائيل في 7 أكتوبر، كما ندين أي هجوم إرهابي"، مضيفاً: "في الوقت نفسه، لا نعتبر أنه من المقبول استخدام هذا الحدث لمعاقبة الملايين من الشعب الفلسطيني بشكل جماعي بقصف عشوائي على المدنيين".

يأتي هذا بينما أعلن المكتب الإعلامي للكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، استعداد روسيا للمساهمة في خفض التصعيد في غزة.

ونقل البيان عن بويتن قوله لنتنياهو إن "الجانب الروسي مستعد لتقديم كل المساعدات الممكنة من أجل تخفيف معاناة المدنيين وتهدئة الصراع".

من جهته أعرب نتنياهو عن "استيائه" من تصويت موسكو لصالح قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف إطلاق النار في الحرب في قطاع غزة وفق ما أعلن مكتبه.

وقال نتنياهو في بيان إنه تحدث إلى بوتين الأحد و"أعرب عن استيائه من المواقف التي أعرب عنها الممثلون الروس ضد إسرائيل في الأمم المتحدة وغيرها من المحافل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة