آخر جندي فرنسي يغادر النيجر.. واحتفالات في نيامي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أنجزت القوات الفرنسية، الجمعة، انسحابها من النيجر، وفق ما أعلن الجيش النيجري في احتفال أقيم في نيامي لإنهاء وجود عسكري امتد عشرة أعوام كان مخصصا لمكافحة المتطرفين.

"إقلاع آخر طائرة"

وقال الملازم سليم إبراهيم إن "تاريخ اليوم يمثّل نهاية عملية فك ارتباط القوات الفرنسية في منطقة الساحل" الإفريقي.

وشاهد صحافي في "فرانس برس" الطائرة التي تحمل آخر هؤلاء الجنود وهي تقلع.

انسحاب بطلب المجلس العسكري

يأتي الانسحاب بطلب من المجلس العسكري النيجري الذي وصل إلى السلطة في انقلاب نهاية يوليو، وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن عن رحيل قوات بلاده نهاية سبتمبر.

وتميزت العلاقات بين فرنسا والنيجر منذ 26 يوليو/تموز بتوتر شديد، فقد ألغى الجيش بقيادة الجنرال عبد الرحمن تياني اتفاقات التعاون الدفاعي بين باريس ونيامي، باعتبار أن القوات الفرنسية موجودة بشكل غير قانوني في النيجر.

احتجاز السفير

كما أنه احتجز السفير الفرنسي في نيامي، سيلفان إيتيه، بمقر السفارة حتى غادر البلاد في 27 سبتمبر/أيلول.

وكان وزير الجيوش الفرنسي سيباستيان لوكورنو قد حذر في أكتوبر الماضي من "انهيار" منطقة الساحل الإفريقية في ظل تصاعد أنشطة التنظيمات المتطرفة وتراجع حضور باريس في أعقاب سلسلة من الانقلابات العسكرية في بعض دولها.

استغرق الأمر من الجيش الفرنسي ثلاثة أشهر لإجلاء 1500 جندي وطائرات مقاتلة كانوا متواجدين في النيجر، غادر آخر 50 جنديًا فرنسيًا ما زالوا موجودين في قاعدة نيامي اليوم، على متن طائرة تابعة للقوات الجوية من طراز A400M .

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.