حماس: ننفي تصريحات الحرس الثوري حول عملية 7 أكتوبر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد إعلان المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني رمضان شريف، أن عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حماس أتت رداً على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني قبل 3 سنوات في العراق، ردت الحركة الفلسطينية.

فقد أوضحت حماس في بيان، اليوم الأربعاء، أنها أكدت مراراً دوافع وأسباب عملية "طوفان الأقصى"، وفي مقدمتها الأخطار التي تهدد المسجد الأقصى.

كما أضافت أن "كل أعمال المقاومة الفلسطينية تأتي رداً على وجود الاحتلال وعدوانه المتواصل على شعبنا"، حسب تعبيرها.

تصريحات الحرس

وكان المتحدث باسم الحرس أكد في مؤتمر صحافي بوقت سابق اليوم، أن أحداث السابع من أكتوبر الماضي كانت إحدى عمليات الثأر لاغتيال سليماني، محذرا تل أبيب من هجوم مماثل رداً على مقتل العميد في الحرس رضي موسوي.

كما ألمح المسؤول الإيراني إلى احتمال حصول هجوم آخر على شكل "7 أكتوبر" ثان، في إشارة إلى الهجوم المباغت الذي نفّذته الفصائل الفلسطينية على مناطق في غلاف غزة، وقتل أكثر من 1200 شخص.

واعتبر أن الإسرائيليين يسعون إلى "نشر الصراع في المنطقة بسبب هزيمتهم الاستراتيجية"، في إشارة إلى حرب غزة.

كذلك شدد على أن إسرائيل ارتكبت خطأ كبيرا باغتيال موسوي، مكررا أن "الأمر لن يمر من دون رد مباشر وغير مباشر".

يذكر أن حركة حماس كانت شنت هجوماً على غلاف غزة في السابع من أكتوبر أسفر عن سقوط 1200 قتيل، وردت إسرائيل بقصف شديد ارتفع بسببه عدد الضحايا الفلسطينيين جراء الغارات إلى أكثر من 20 ألفا، بينهم أكثر من 8 آلاف طفل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.