من يدير غزة بعد الحرب.. اسم سلام فياض يطفو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

على الرغم من استبعاد العديد من المراقبين أن تنتهي الحرب الإسرائيلية على غزة، والتي تفجرت في السابع من أكتوبر الماضي قريباً، فإن الحديث عن كيفية حكم القطاع الفلسطيني لم يتوقف.

وفيما طرحت العديد من الجهات الدولية تصورات مختلفة لإدارة القطاع بعد الحرب، سواء عبر تسليمها للسلطة الفلسطينية أو لحكومة تكنوقراط، اقترح دبلوماسيون دوليون اسم رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق سلام فياض لإدارة شؤون غزة بعد انتهاء الحرب، حسب ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الاثنين.

محادثات غير معلنة

فقد تردد اسم فياض خلال محادثات دولية غير معلنة باعتباره أحد أبرز مؤسسي المؤسسات الفلسطينية، حسب مصادر الهيئة.

كما أشارت المصادر إلى أن بعض الأطراف الدولية المشاركة في النقاشات أبدت اهتمامها بفياض، لكنها أكدت أنه "في النهاية يجب أن يكون القرار فلسطينيا".

قوات إسرائيلية داخل قطاع غزة - فرانس برس
قوات إسرائيلية داخل قطاع غزة - فرانس برس



ويرفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حتى الآن مناقشة مسألة اليوم التالي للحرب على القطاع داخل أروقة مجلس الحرب الإسرائيلي.

لكنه أكد في تصريحات سابقة أن إدارة غزة لن تذهب إلى ما سمّاهما "حماستان" أو "فتحستان"، في إشارة، إلى حركتي فتح وحماس.

كما يرفض نتنياهو الذي يواجه ضغوطاً دولية وداخلية منذ تفجر الحرب أن تستلم السلطة الفلسطينية الحالية إدارة وحكم القطاع، في حين تؤيد أميركا وبعض الدول الأخرى هذا التوجه بعد إدخال تعديلات وإصلاحات.

يذكر أن فياض كان تولى رئاسة الحكومة الفلسطينية عام 2007 واستمر في هذا المنصب حتى عام 2013.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.