الشرق الأوسط

في ضاحية بيروت الجنوبية السكان فوجئوا بوجود مكتب لحماس

تعد الضاحية الجنوبية معقلاً لحزب الله اللبناني الذي تربطه علاقة وثيقة بحركة حماس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

انتشر عناصر من الجيش اللبناني ومسعفون، اليوم الأربعاء، في شارع مكتظ بالضاحية الجنوبية لبيروت، أمام مبنى متضرر استهدفته الضربة الإسرائيلية التي أودت بحياة قيادي في حماس، وفاجأت السكان الذين لم يعلموا بوجود مكتب للحركة الفلسطينية.

وقتل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري مع ستة أشخاص آخرين بينهم قياديان في جناحها العسكري، في الضربة التي يرجح أنها من طائرة مسيّرة، وأدت إلى تدمير طابقين بالكامل من المبنى المتواضع.

وتعد الضاحية الجنوبية معقلاً لحزب الله اللبناني الذي تربطه علاقة وثيقة بحماس.

وصباح الأربعاء، كان الجيش اللبناني يفرض طوقاً أمنياً في منطقة الانفجار، بينما سجّل تواجد كثيف لعناصر من الحزب بزيّهم الأسود.

وقال مسؤول من حزب الله في المكان رفض الكشف عن اسمه لوكالة "فرانس برس" إن "ثلاث ضربات من مسيّرات إسرائيلية استهدفت المبنى"، مؤكداً سقوط سبعة قتلى.

من مكان وقوع التفجير في الضاحية الجنوبية لبيروت

في أرض خلاء قبالة المبنى حيث سيارة متفحمة وسيارات أخرى تضررت بشكل كبير، كان مسعفون من الهيئة الصحية التابعة للحزب يجمعون الحطام ويبحثون عن أشلاء بشرية.

وقال أحمد (40 عاماً)، وهو موظف في متجر حلويات مجاور رفض إعطاء اسمه الكامل: "سمعت ثلاثة انفجارات، اعتقدت في بادئ الأمر أنه رعد". وأضاف "لم يكن أحد يعلم بوجود مكتب لحماس هنا".

وتحيط بالمبنى متاجر ومبانٍ سكنية وعيادات. وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، كان يستضيف لدى وقوع الضربة، اجتماعاً لتنظيمات فلسطينية.

وفي جادة هادي نصر الله، المسماة تيمناً بنجل الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، عمل تجار على رفع حطام الزجاج المتناثر.

من جهته، قال الإعلامي محمد برجي (46 عاماً): "كنت عند طبيب الأسنان على بعد أمتار"، مندداً بعملية "اغتيال في وسط منطقة سكنية".

وذكر بأنه في الضاحية الجنوبية "هناك مجمعات تم استهدافها خلال حرب تموز (يوليو) عام 2006" مع إسرائيل، مضيفاً: "الضاحية الجنوبية هي نبض المقاومة". وأشار إلى أن الضاحية "تعرضت آنذاك لحرب إبادة مثلما يحصل في غزة الآن".

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، تشهد الحدود اللبنانية-الإسرائيلية تبادلاً يومياً للقصف بين حزب الله والجيش الإسرائيلي. وأسفر ذلك عن مقتل 165 شخصاً على الأقل في الجانب اللبناني، بينهم 120 عنصراً من الحزب.

وقال النقيب علي فران قائد شرطة اتحاد بلديات الضاحية لـ"فرانس برس": "نحن لسنا ساحة حرب هنا، ساحة الحرب هي على الحدود".

وأضاف: "نحن اختبرنا إسرائيل في 2006 حين دمرت الضاحية الجنوبية" قائلاً "الآن ننتظر منها الأسوأ، لأنها معتادة على هذه الأمور. ما نراه في غزة، قد نراه في لبنان، في الضاحية".

وكان العاروري الذي ساهم في تأسيس كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، في الضفة الغربية المحتلة بين عامي 1991 و1992، التقى نصر الله في 25 تشرين الأول/أكتوبر.

صالح العاروري
صالح العاروري

ويقطن في الضاحية الجنوبية ذات الغالبية الشيعية حوالي 800 ألف نسمة، وفق فران.

ومنذ اندلاع الحرب في قطاع غزة، يعقد مصطفى حمدان، أحد أبرز مسؤولي الحركة الفلسطينية، مؤتمرات صحافية شبه يومية في قاعة على أطراف الضاحية.

ويقيم عدة قياديين من حماس في المنفى واستقروا في لبنان بحماية من حزب الله. كما أقام في الضاحية الجنوبية ممثلون للحوثيين اليمنيين.

وإثر الضربة اعتبر حزب الله "جريمة اغتيال الشيخ صالح العاروري.. اعتداءً خطيراً على لبنان وشعبه وأمنه وسيادته ومقاومته"، مشدداً على أنها "لن تمر أبداً من دون رد وعقاب".

من جهته اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي قصف إسرائيل مكتب حماس "توريطاً" للبنان في الحرب، وطلب من وزير الخارجية عبدالله بو حبيب تقديم شكوى الى مجلس الأمن الدولي.

ولم يعلّق الجيش الإسرائيلي مباشرة على مقتل العاروري، لكنه أكد أنه "يستعد لكل السيناريوهات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.