الشرق الأوسط

ساعات بعد خطاب نصر الله.. اغتيال القيادي بحزب الله حسين يزبك

ارتفع عدد القتلى في الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان الأربعاء إلى 6 من أعضاء حزب الله في أحد أكثر الأيام دموية للجماعة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أفادت مصادر "العربية"، ليل الأربعاء إلى الخميس، بمقتل مسؤول حزب الله في منطقة الناقورة حسين يزبك و3 من مرافقيه بغارة جوية.

وأعلن حزب الله في بيان، اليوم الأربعاء، مقتل أربعة من عناصره، بينهم القيادي حسين يزبك في جنوب لبنان.

وقال إن القتلى الثلاثة الآخرين هم إبراهيم عفيف وهادي علي رضا وحسين علي محمد غزالة.

جاء ذلك بعد ساعات من خطاب أمين عام "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، قال فيه إنه "إذا فكرت إسرائيل أن تشن حرباً على لبنان فقتالنا سيكون بلا حدود ولا ضوابط ولا قواعد"، مضيفاً أن "قتل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) صالح العاروري جريمة كبيرة وخطيرة ولا يمكن السكوت عليها، ولن تبقى دون رد وعقاب".

هجوم حاد على خطاب نصرالله حول غزة: "ممل ومحبط وطويل ولا يحمل جديداً"

وقال مصدران أمنيان لرويترز، إن مسؤولا محليا في حزب الله اللبناني وثلاثة أعضاء آخرين في الجماعة المتحالفة مع إيران قتلوا في وقت متأخر اليوم الأربعاء في ضربة إسرائيلية على جنوب لبنان.

وبذلك يرتفع عدد القتلى في الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان، الأربعاء، إلى تسعة من أعضاء حزب الله في أحد أكثر الأيام دموية للجماعة منذ أن بدأت تبادل إطلاق النار عبر الحدود مع إسرائيل في أكتوبر.

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة في 7 أكتوبر، تشهد الحدود اللبنانية-الإسرائيلية تبادلا يوميا للقصف بين حزب الله والجيش الإسرائيلي.

وأسفر ذلك عن مقتل 170 شخصا على الأقل في الجانب اللبناني، بينهم 124 عنصرا من الحزب، وقتل 13 شخصا على الأقل في الجانب الإسرائيلي، وفق الجيش.

ونفذت إسرائيل ضربات محدودة في عمق الجنوب اللبناني، قبل أن تُتهم الثلاثاء بـ"اغتيال" العاروري وستة آخرين أثناء اجتماع داخل شقة في مبنى في الضاحية الجنوبية لبيروت، أبرز معاقل حزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي شنّ الضربة، لكنه قال إنه "يستعد لكل السيناريوهات".

وقال نصر الله، الأربعاء، إن استهداف العاروري يشكّل "جريمة كبيرة وخطيرة"، مكرراً ما ذكره حزبه في بيانه، الثلاثاء، من أن الجريمة لن "تبقى دون رد أو عقاب"، مخاطباً الإسرائيليين بالقول: "بيننا الميدان والأيام والليالي".

وكان مصدر أمني لبناني بارز قال لوكالة فرانس برس، إن القصف الذي أدى إلى مقتل العاروري ورفاقه جرى عبر "صواريخ موجّهة" أطلقتها طائرة حربية إسرائيلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة