ألمانيا: خطر التصعيد في الشرق الأوسط حقيقي للغاية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع تصاعد التوتر في المنطقة على خلفية تطورات الحرب الإسرائيلية على غزة، أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الجمعة، أن "خطر التصعيد حقيقي للغاية للأسف في الشرق الأوسط".

كما قال " لا يمكن أن يكون هناك وجود إسرائيلي في غزة بعد الحرب".

وأضاف إن الحكومة الألمانية تراقب الوضع على الحدود بين إسرائيل ولبنان، في الوقت الذي تستعد فيه وزيرة الخارجية للسفر إلى الشرق الأوسط لإجراء محادثات.

نشوب حرب إقليمية

وفي وقت سابق، ذكر تقرير أميركي جديد أن ما جرى مؤخراً في كل من لبنان وإيران يهدد بنشوب حرب إقليمية في الشرق الأوسط، وفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز".

ورأى الأدميرال المتقاعد والقائد السابق لحلف شمال الأطلسي "الناتو" جيمس ستافريديس، أن فرص نشوب حرب إقليمية في الشرق الأوسط ترتفع من 15 إلى 30%.

كما لفت إلى أن اتساع رقعة الحرب أمر "لا يزال منخفضا نسبيا، لكنه أكد على أنه بات أعلى من ذي قبل بشكل غير مريح".

وأوضح أن هذه النسبة تأتي في وقت يصر فيه المسؤولون الأميركيون على ألا تصبح الحرب في غزة صراعا أوسع نطاقا، يجتاح الشرق الأوسط.

تأتي هذه المخاوف، بعد الهجومين المتزامنين اللذين ضربا محافظة كرمان جنوب البلاد اللذين استهدفا مراسم أقيمت لإحياء الذكرى الرابعة لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، وأدت إلى مقتل حوالي 90 شخصاً.

إضافة إلى اغتيال إسرائيل القيادي في حماس صالح العاروري في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله، فضلا عن اغتيال رضي موسوي القيادي الكبير بالحرس الثوري في سوريا، الأسبوع الماضي.

فيما الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة متواصلة وستدخل شهرها الرابع فضلا عن الاشتباكات في الضفة الغربية وتبادل إطلاق النار مع حزب الله على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.