إسرائيل تعترف باغتيال وسام الطويل ونائب من حزب الله يهددها بالأخطر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اعترفت إسرائيل، عبر تأكيد من وزير خارجيتها يسرائيل كاتس، في مقابلة أجرتها معه "القناة 14" التلفزيونية الإسرائيلية، مساء أمس الاثنين، وأتت على ذكرها صحيفة "يديعوت أحرونوت" المحلية اليوم، أنها تقف وراء اغتيال القيادي في "حزب الله" وسام الطويل، بتفجير استهدف سيارته، ربما بمسيّرة عن بعد.

لكنها لم تعلن مسؤوليتها رسميا عن الاغتيال الذي حدث في بلدة بعيدة 11 كيلومتراً عن الحدود مع إسرائيل، هي "خربة سلم" التي يجري تشييعه ودفنه في مقبرتها ظهر اليوم الثلاثاء.

"حضرنا لكم ما لم تتوهموه"

كما قال كاتس في المقابلة، إن اغتيال قائد قوة الرضوان، جزء من الحرب. نحن نلحق الضرر بأعضاء حزب الله وبنيته التحتية والأنظمة التي وضعها لردع إسرائيل. لقد وضعنا هدفا لإعادة الأمن لسكان الشمال"، وفق تعبيره عن أعلى قيادي رتبة في "حزب الله" تغتاله إسرائيل منذ بدء التصعيد عند الحدود اللبنانية الجنوبية.

وفي كلمة باحتفال تكريمي أقامه "حزب الله" لمقتل أحد أعضائه في بلدة جبشيت" بالجنوب اللبناني، هدد محمد رعد، رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في مجلس النواب اللبناني، إسرائيل بالأخطر عليها كما يبدو. فقد قال: "إذا أردتم حربا واسعة تعتدون فيها على بلادنا، فسنذهب فيها إلى النهاية ونحن لا نخاف تهديدكم ولا قصفكم ولا عدوانيتكم، وقد حضرنا لكم ما لم تتوهموه في يومٍ من الأيام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.