إنقاذ أم جندي أميركي بغزة.. تفاصيل عملية سرية شاركت فيها 3 دول

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في عملية اتسمت بالسرية التامة في ليلة رأس السنة بمشاركة مصر وأميركا وإسرائيل، نجح متطوعون في إخراج أم جندي أميركي وعمه من غزة.

عملية رأس السنة

ففي التفاصيل، تمكنت زهرة سكاك (44 عاما) من الخروج من غزة في ليلة رأس السنة، مع صهرها فريد، وهو مواطن أميركي. وفق تقرير لواشنطن بوست.

وتوفي زوج زهرة الذي يدعى عبيد الله سكاك (56 عاما) في 26 نوفمبر بعد إصابته بما تعتقد الأسرة أنه رصاصة إسرائيلية طائشة.

مناشدة لوسائل الإعلام

ليناشد ابنهما فادي سكاك، 25 عاما، وسائل الإعلام لتقديم نداء علني لمساعدة أمه وعمه العالقين في القطاع.

وبمساعدة رابطة الحقوق المدنية العربية الأميركية، تم ربط سكاك، وهو طالب إدارة أعمال في جامعة ولاية سان خوسيه، بمجموعة من قدامى المحاربين العسكريين الأميركيين المتخصصين في تنسيق عمليات الإجلاء الإنساني من مناطق الحرب. وفق تقرير الواشنطن بوست.

تنفيذ العملية في العمق

وأضافت أن "الرابطة تعاطفت مع فادي، خاصة أن أحد شقيقيه، راجي، جندي مشاة في الجيش الأميركي المنتشر في كوريا الجنوبية".

كما أضافت أن عملية الإنقاذ كانت غير عادية وتم تنفيذها في عمق القطاع الفلسطيني بعد عدة أيام من المفاوضات المكثفة بين الحكومتين الأميركية والإسرائيلية.

"رحلة مرعبة"

فبعد إلحاح من مسؤولي البيت الأبيض وشخصيات رئيسية أخرى في واشنطن، وافق كبار المسؤولين الإسرائيليين على إخراج زهرة سكاك مع صهرها فريد، ودعموا مرورهما من دون عوائق إلى الحدود مع مصر، ليلة رأس السنة.

عقب خروجها، وصفت زهرة سكاك، الرحلة بأنها "مرعبة"، ورفضت تحديد موقعها، خشية أن يؤدي ذلك إلى تعريض حياتها للخطر مرة أخرى، لكنها قالت إنها تتلقى رعاية طبية وتتعافى تدريجياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.