الشرق الأوسط

وكالات أممية: وقف تمويل الأونروا "كارثي" لغزة

واشنطن: نريد أن نرى "تغييرات جوهرية" قبل استئناف تمويل الأونروا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال مديرو اللجنة المشتركة لوكالات الأمم المتحدة في بيان، الثلاثاء، إن القرارات التي اتخذتها بعض الدول الأعضاء بتعليق التمويل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ستكون لها عواقب "كارثية" على سكان غزة.

ودعا البيان الدول التي أوقفت التمويل للوكالة إلى إعادة النظر في قراراتها.

وقال "لا يملك أي كيان سوى الأونروا القدرة على توصيل المساعدات إلى 2.2 مليون شخص في غزة"، مشيرا إلى إعلان الوكالة إجراء تحقيق شامل ومستقل إثر مزاعم إسرائيلية بمشاركة عدد من موظفيها في الهجوم الذي شنته حماس وفصائل فلسطينية على بلدات وتجمعات إسرائيلية في غلاف قطاع غزة في السابع من أكتوبر 2023.

وحذرت اللجنة من أن تعليق تمويل الأونروا قرار "محفوف بالمخاطر وسيؤدي لانهيار نظام الدعم الإنساني في غزة".

وقالت إنه على الرغم من أن المزاعم بضلوع موظفين بالأونروا في الهجوم "مروعة" فإنه ينبغي "عدم منع منظمة بالكامل من تنفيذ مهمتها لخدمة من هم في أمس الحاجة" للمساعدة.

الأونروا توزع مساعدات في غزة في ديسمبر الماضي
الأونروا توزع مساعدات في غزة في ديسمبر الماضي

وفي وقت سابق من الثلاثاء كانت منسقة الأمم المتحدة للمساعدات في غزة قد قالت إنه لا يمكن لأي منظمة أن "تحل مكان" وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) والتي اتهمت إسرائيل عدداً من موظفيها بالضلوع في هجوم حماس في إسرائيل.

وعلّقت العديد من الدول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا واليابان، تمويلها للوكالة، وجاءت تصريحات المسؤولة الكبيرة مع استعداد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للقاء الدول المانحة.

وقالت سيغريد كاغ المنسقة التي عُينت أخيرا: "لا يمكن لأي منظمة إطلاقاً أن تحل مكان الإمكانية الهائلة ونسيج الأونروا ومعرفتها بسكان غزة".

وتخضع الوكالة التابعة للأمم المتحدة منذ فترة طويلة للرقابة من جانب إسرائيل التي تتهمها بالعمل بشكل منهجي ضد مصالح البلاد. وتعهدت إسرائيل وقف عمل الوكالة في غزة بعد الحرب.

من جانبها قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة الثلاثاء إن واشنطن بحاجة إلى رؤية "تغييرات جوهرية" قبل استئناف تمويلها للأونروا بعد اتهامات إسرائيلية بأن بعض موظفي الوكالة تورطوا في هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر.

ورحبت ليندا توماس غرينفيلد مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بقرار المنظمة إجراء تحقيق ومراجعة لأنشطة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقالت غرينفيلد "نحن بحاجة إلى النظر في أنشطة المنظمة وكيفية عملها في غزة، وكيفية إدارتها لموظفيها، وضمان محاسبة الأشخاص الذين يرتكبون أعمالا إجرامية، مثل هؤلاء الأفراد الاثنا عشر، حتى تتمكن الأونروا من مواصلة عملها المهم الذي تؤديه".

من جهته أبدى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الثلاثاء قلقه بشأن "الوضع الإنساني الخطير والمتدهور على نحو سريع" في قطاع غزة، وحث جميع الأطراف على العمل مع منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار بشأن غزة سيغريد كاغ.

وجاء بيان المجلس المؤلف من 15 عضواً بعد أن رفعت كاغ تقريراً إلى المجلس خلف أبواب مغلقة للمرة الأولى منذ تعيينها قبل نحو شهر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.