35 أسيراً مقابل 35 يوماً.. تفاصيل هدنة محتملة في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

لا تزال المعلومات والتفاصيل متضاربة حول ما توصل إليه المفاوضون الدوليون بشأن صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس، ووقف الحرب في قطاع غزة التي دخلت شهرها الرابع.

إذ تستمر المشاورات والمباحثات بين المعنيين بهذا الملف الحساس وسط مساعي المفاوضين المصريين والقطريين والأميركيين لتقريب وجهات النظر.

إلا أن بعض التفاصيل تكشفت عن صفقة تبادل الأسرى الجديدة المقترحة بين إسرائيل و"حماس".

نساء وكبار في السن

فقد بينت وثيقة مبادئ عرضها رئيس الموساد، دافيد بارنياع، أمام مجلس الحرب الإسرائيلي أن الصفقة المحتملة لتبادل الأسرى تشمل إطلاق سراح 35 محتجزا إسرائيليا على قيد الحياة من النساء والجرحى وكبار السن، مقابل هدنة مدتها 35 يوماً وإطلاق سراح أسرى فلسطينيين كذلك، أي يوم واحد من الهدنة لكل أسير، مقابل هدنة لـ35 يوما، وفق ما نقلت القناة "12" الإسرائيلية.

كما تضمن المقترح إمكانية تمديد التهدئة لأسبوع إضافي بعد الـ 35 يوما، من أجل إجراء مفاوضات حول إمكانية استكمال المرحلة الثانية من الصفقة، والتي تتضمن إطلاق سراح الشباب، وكل من تصفهم حماس بالجنود.

أما جوهر الخلاف على ما يبدو، فيكمن بالنسبة إلى الجانب الإسرائيلي ليس في عدد "السجناء الأمنيين الفلسطينيين" الأسرى الفلسطينيين الذين ستضطر إسرائيل إلى إطلاق سراحهم من السجون، بل في نوعيتهم.

 إطلاق سراح أسرى فلسطينيين (أرشيفية- رويترز)
إطلاق سراح أسرى فلسطينيين (أرشيفية- رويترز)

إذ إن أي صفقة تشمل إطلاق سراح عدد كبير من الفلسطينيين، الذين دانتهم تل أبيب بالضلوع في هجمات أسفرت عن قتل إسرائيليين، سيكون من الصعب على الجمهور والسياسيين في إسرائيل هضمها.

علماً أنه حتى هذه اللحظة لا يوجد اتفاق على عدد الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم.

3 أسماء مهمة

في المقابل، يبدو أن حماس تتمسك بأن تشمل الصفقة القادمة ثلاثة أسرى فلسطينيين معروفين، وهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات وعبد الله البرغوثي، وفق ما نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مساء أمس.

لا سيما أن تلك الأسماء الكبيرة تعتبر قادرة على تغيير وجه السلطة الفلسطينية، وعلى رأسها البرغوثي، الذي اعتبر في آخر استطلاع للرأي أجري في الضفة الغربية المرشح المفضل لرئاسة السلطة بعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن).

ويقضي البرغوثي الذي اعتقلته إسرائيل عام 2002 خمسة أحكام مؤبدة و40 عاما في السجن بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات قُتل فيها خمسة إسرائيليين وأصيب آخرون.

صورة تم التقاطها في 31 مارس 2021 بالقرب من حاجز قلنديا الإسرائيلي ، بين القدس ورام الله ، تظهر لوحة جدارية للأسير الفلسطيني من حركة فتح مروان البرغوثي
صورة تم التقاطها في 31 مارس 2021 بالقرب من حاجز قلنديا الإسرائيلي ، بين القدس ورام الله ، تظهر لوحة جدارية للأسير الفلسطيني من حركة فتح مروان البرغوثي

أما سعدات، فهو أمين عام الجبهة الشعبية، الذي خطط لاغتيال الوزير الإسرائيلي رحبعام زائيفي عام 2001.

وكانت إسرائيل رفضت إطلاق سراحه سابقا ضمن صفقة شاليط (لتبادل الأسرى عام 2011).

في حين يعتبر عبد الله البرغوثي، عضو حماس، أحد قادة الجناح العسكري للمنظمة في الضفة الغربية. ويقضي حاليا حكما بالسجن المؤبد لـ 67 عاما، وهو حكم غير مسبوق في إسرائيل، بحسب الصحيفة.

وحتى اللحظة لم يعلن أي من الجانبين موقفه حول تلك التفاصيل الجديدة التي طفت إلى السطح مؤخراً.

يذكر أن اجتماعاً عقد يوم الأحد الماضي في العاصمة الفرنسية باريس بمشاركة إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر، للتباحث بشأن صفقة محتنملة لتبادل الأسرى ووقف الحرب تتم عبر 3 مراحل، وفق مصادر فلسطينية وأميركية.

إطلاق 100 أسير

وكانت هدنة سابقة استمرّت أسبوعاً في أواخر نوفمبر الماضي (2023) أتاحت إطلاق سراح حوالي 100 أسير من الذين اختطفتهم حماس خلال هجومها المباغت على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة يوم السابع من أكتوبر.

ويومها أطلقت الحركة سراح هؤلاء مقابل وقف إسرائيل إطلاق النار وإفراجها عن 240 سجيناً فلسطينياً.

وبحسب السلطات الإسرائيلية التي تتعرّض لضغوط شديدة من عائلات الأسرى للقبول باتفاق تبادل جديد فإنّ ما يقارب 132 أسيرا لا يزالون محتجزين في قطاع غزة، 28 منهم يعتقد أنّهم ماتوا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.