مقتل 5 من حزب الله وأمل بغارات إسرائيلية على جنوب لبنان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في وقت يثير تبادل القصف عند الحدود خشية من اتساع نطاق التصعيد على خلفية الحرب بغزة، أسفرت غارات إسرائيلية على جنوب لبنان، ليل الخميس الجمعة، عن مقتل 5 على الأقل من حزب الله وحليفته حركة أمل، وفق ما أفاد الطرفان.

ونفذ الطيران الإسرائيلي، حسب الوكالة الوطنية للإعلام، غارات بعد منتصف الليل على منازل في بلدات الناقورة وجبل اللبونة وعلما الشعب وطيرحرفا ويارين، ملحقاً "أضراراً جسيمة" في الممتلكات والمزروعات.

مادة اعلانية

كما أدت غارة على منزل في بلدة القنطرة إلى مقتل 3، نعتهم حركة أمل التي يقودها رئيس البرلمان نبيه بري.

وغداة نعيه 4، أعلن حزب الله صباحاً مقتل 2 من عناصره، وفقاً لفرانس برس.

تصعيد كبير

يشار إلى أن جنوب لبنان وشمال إسرائيل شهدا تصعيداً كبيراً، الأربعاء، مع شن إسرائيل سلسلة غارات جوية على بلدات عدة، تبعد إحداها (النبطية) حوالي 25 كيلومتراً من الحدود، بعيد مقتل جندية إسرائيلية في صفد بصاروخ أطلق من جنوب لبنان.

كما أدت الغارات، الأربعاء، إلى مقتل 15 شخصاً، بينهم 10 مدنيين على الأقل، 7 منهم من عائلة واحدة في ضربة استهدفت مدينة النبطية. وقتل في الغارة ذاتها 3 عناصر من حزب الله، قدم الجيش الإسرائيلي أحدهم بوصفه قائد قوات الرضوان التابعة لحزب الله.

فيما أعلن حزب الله، ليل الخميس، استهدافه شمال إسرائيل بعشرات الصواريخ "رداً على مقتل مدنيين".

وتعد حصيلة القتلى، الأربعاء، الأعلى في يوم واحد منذ بدء حزب الله وإسرائيل تبادل القصف عبر الحدود قبل أكثر من 4 أشهر.

مقتل 268

يذكر أنه منذ بدء المواجهات بين الجانبين، قتل 268 شخصاً في جنوب لبنان، بينهم 187 عنصراً من حزب الله و40 مدنياً، ضمنهم 3 صحافيين، حسب حصيلة جمعتها فرانس برس.

أما على الجانب الإسرائيلي، فأحصى الجيش مقتل 10 جنود و6 مدنيين.

وتتكثف الجهود الدولية لمنع اندلاع صراع أشمل، وترتيب الوضع الحدودي بين لبنان وإسرائيل، بعدما بات مرتبطاً عضوياً بالحرب الدائرة في غزة والتي دخلت شهرها الخامس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.