الأونروا: نصف سكان رفح لا يجدون مكاناً سوى ملاجئنا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد عشرين أسبوعاً على الحرب التي تخوضها إسرائيل ضدّ حركة حماس في قطاع غزة، كشفت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أن نصف سكان رفح بجنوب القطاع لا يجدون مكاناً يذهبون إليه سوى ملاجئ الوكالة.

وأضافت الوكالة الأممية عبر منصة "إكس" أن 153 منشأة تابعة لها في غزة تعرضت للتدمير جراء الحرب على القطاع، مشيرةً إلى أن مدارس الوكالة تحولت إلى ملاجئ للاحتماء من القصف.

كما أشارت إلى أنه بات من الصعب التعرف على المدارس بشمال قطاع غزة بعد أن تحولت إلى أنقاض، بحسب ما نقلت "وكالة أنباء العالم العربي".

نقص مقلق في الغذاء

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت أمس الاثنين من أنّ النقص المُقلق في الغذاء، وسوء التغذية المتفشّي، والانتشار السريع للأمراض، هي عوامل قد تؤدّي إلى "انفجار" في عدد وفيات الأطفال في قطاع غزّة.

كذلك قالت وكالات الأمم المتحدة إنّ الغذاء والمياه النظيفة أصبحت "نادرة جدا" في القطاع الفلسطيني المحاصر، وإنّ جميع الأطفال الصغار تقريبا يُعانون أمراضا مُعدية.

ويتأثّر ما لا يقلّ عن 90% من الأطفال دون سنّ الخامسة في غزّة بواحد أو أكثر من الأمراض المُعدية، وفق تقرير صادر عن اليونيسف ومنظّمة الصحّة العالميّة وبرنامج الأغذية العالمي.

فيما كان 70% قد أصيبوا بالإسهال في الأسبوعين الماضيين، أي بزيادة قدرها 23 ضعفا مقارنة بعام 2022.

أطفال من رفح ينتظرون حصتهم من الغذاء (أ ف ب)
أطفال من رفح ينتظرون حصتهم من الغذاء (أ ف ب)

ووفقا لتقييم الأمم المتحدة، فإنّ أكثر من 15% من الأطفال دون سنّ الثانية، أو واحد من كلّ ستّة أطفال، يعانون "سوء تغذية حادا" في شمال غزة، وهم محرومون بالكامل تقريبا من المساعدات الإنسانيّة.

سوء تغذية حاد جنوب القطاع

إلى ذلك حذّرت وكالات الأمم المتحدة من أنّ "هذه البيانات جُمِعت في كانون الثاني/يناير، ويُرجَّح أن يكون الوضع حاليا أكثر خطورة".

وفي جنوب قطاع غزة، يُعاني 5% من الأطفال دون سنّ الثانية سوء تغذية حادا، وفقا للتقييم.

وقالت الوكالات الأمميّة إنّ "هذا التدهور في الوضع الغذائي" لشعب في خلال ثلاثة أشهر هو أمر "غير مسبوق على مستوى العالم".

الأونروا غزة (ا ف ب)
الأونروا غزة (ا ف ب)

يذكر أن فتيل الحرب اشتعل بعد هجوم غير مسبوق على جنوب إسرائيل شنّته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، قُتل خلاله أكثر من 1160 شخصاً، معظمهم مدنيون، وخُطف نحو 250 شخصا نقلوا إلى غزة، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس بناء على بيانات إسرائيلية رسمية.

وارتفعت حصيلة ضحايا العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة أمس الاثنين الى 29029 قتيلا و69028 جريحا منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، وفق وزارة الصحة في حركة حماس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.