خوفاً من هجوم رفح وتدفق نحو سيناء.. مستشار بايدن في مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وسط تنامي القلق الدولي من الهجوم الإسرائيلي المرتقب على مدينة رفح جنوب قطاع غزة، والمخاوف من تدفق آلاف النازحين الفلسطينيين نحو سيناء في مصر، من المتوقع أن يزور بريت ماكغورك، كبير مستشاري الرئيس الأميركي للشرق الأوسط، مصر غداً الأربعاء.

فقد كشف ثلاثة مسؤولين إسرائيليين وأميركيين أن ماكغورك سيجري محادثات حول رفح ومساعي إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في القطاع الفلسطيني منذ السابع من أكتوبر مع المسؤولين في القاهرة.

لقاء مع عباس كامل

وذكر المسؤولون أن من المتوقع أن يجتمع مع عباس كامل، مدير المخابرات العامة المصرية، ومسؤولون مصريون آخرون في القاهرة غداً، وفق ما نقل موقع أكسيوس.

كما أضافوا أن من المتوقع أن يجتمع مستشار الرئيس الأميركي بعد ذلك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت ومسؤولين آخرين في إسرائيل يوم الخميس المقبل.

نازحون في رفح (أرشيفية- فراس برس)
نازحون في رفح (أرشيفية- فراس برس)

تأتي تلك الزيارة بعد تلويح وتهديد إسرائيلي باجتياح رفح قبل شهر رمضان، أي بعد أسابيع قليلة.

فقد أكد بيني غانتس، العضو في حكومة الحرب الإسرائيلية قبل يومين أن القتال في غزة سيمتد إلى رفح إذا لم تستعد إسرائيل المحتجزين بحلول رمضان.

بريت ماكغورك مستشار بايدن للشرق الأوسط (أرشيفية- فرانس برس)
بريت ماكغورك مستشار بايدن للشرق الأوسط (أرشيفية- فرانس برس)

قبل 11 مارس

إذ يعتقد غانتس ووزير الدفاع يوآف غالانت أنه لا بد من دخول القوات الإسرائيلية رفح، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن المحتجزين بحلول رمضان، والمفترض أن يبدأ في 11 مارس وفقا للحسابات الفلكية.

ويتكدس في تلك المحافظة الملاصقة للحدود المصرية ما يقارب المليون و400 ألف ناح فلسطيني، حيث يعيشون في ظروف صعبة، وسط شح في المساعدات الغذائية والطبية، ومخاوف أمنية من اجتياح إسرائيلي وشيك.

فيما لا مكان آمناً يلجأون إليه، حسب تأكيدات الأمم المتحدة. وقد حذرت أمس جميع دول الاتحاد الأوروبي باستثناء المجر إسرائيل من شن هجوم على رفح، مؤكدين أنه سفاقم الوضع الكارثي هناك أكثر بعد.

بينما تتخوف مصر من أي هجوم قد يؤدي إلى تهجير قسري لآلاف الفلسطينيين من القطاع.

ويعتبر موضوع رفح حساساً بشكل خاص بالنسبة للقاهرة، لعدة أسباب إنسانية وسياسية وأمنية أيضا، ما دفع القوات الأمنية إلى رفع جهوزيتها مؤخراً على الحدود.

في حين تتمسك إسرائيل بدخول رفح بعد خان يونس، لاعتقادها أن عددا من كبار قادة حماس، على رأسهم السنوار قد يكونون متواجدين داخلها، في أنفاق تحت الأرض، فضلا عن الأسرى الذين ما زالوا محتجزين لدى الحركة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.