روسيا و أوكرانيا

انفجارات تهز محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا.. الوكالة الذرية تحذر من كارثة

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي الجمعة إلى "أقصى درجات ضبط النفس"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي الجمعة إلى "أقصى درجات ضبط النفس" بعد سلسلة انفجارات وقعت هذا الأسبوع قرب محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية الخاضعة لسيطرة روسيا.

ومحطة زابوريجيا للطاقة النووية هي الأكبر من نوعها في أوروبا، وتدور في محيطها معارك منذ أن سيطرت القوات الروسية عليها في آذار/مارس 2022، وسط اتهامات متبادلة بين كييف وموسكو بتعريض أمنها للخطر.

وجاء في بيان لغروسي أن خبراء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية "متمركزين في محطة زابوريجيا أفادوا بسماع انفجارات يومية في الأسبوع الماضي، بما في ذلك انفجار في وقت متأخر الجمعة الماضي يبدو أنه وقع قرب المحطة".

والخميس سمع دوي انفجارات عدة أحدها "قوي على نحو غير اعتيادي، ما يشير إلى أنه وقع على مقربة من الموقع".

وكانت سلطات المحطة قد أشارت إلى أن الانفجار القوي وقع خلال "تدريب ميداني"، لافتة إلى عدم تعرّض المحطة لا لقصف ولا لأضرار.

والانفجارات القوية التي وقعت هذا الأسبوع "هزّت النوافذ" في محطة زابوريجيا، وقد حذّر غروسي من أنها تسلّط الضوء على "الضرورة الملحة لأقصى درجات ضبط النفس عسكريا لتقليص مخاطر وقوع حادث نووي".

ولفت البيان إلى أن الانفجارات، باستثناء ذاك الذي وقع الخميس، تعذّر تحديد "مصدرها بشكل قاطع". إلى ذلك أُبلغت الوكالة بأن لغما انفجر الخميس خارج نطاق المحطة.

وأعرب غروسي عن "قلقه البالغ" حيال سلامة المحطة وأمنها. وقال إن "تقارير خبرائنا تشير إلى عمل قتالي محتمل على مسافة غير بعيدة من الموقع". وحضّ على إتاحة تغذية احتياطية للمحطة بالتيار الكهربائي "في أسرع وقت ممكن".

وخبراء الوكالة موجودون ميدانيا لمراقبة الوضع في المحطة منذ أيلول/سبتمبر 2022. وتم إغلاق المفاعلات الستة التي كانت تنتج 20 بالمئة مما تولّده أوكرانيا من التيار الكهربائي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.