خاص

رئيس بلدية رفح: مستشفى حكومي واحد يخدم 1.5 مليون شخص

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع تواصل الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة منذ أكثر من 4 أشهر، أكد رئيس بلدية رفح، اليوم الأحد، أن الكارثة الإنسانية في المدينة الواقعة على الحدود المصرية كبيرة جدا.

وقال د. أحمد الصوفي في مقابلة مع "العربية/الحدث"، إن وقف إطلاق النار هو فقط من سيمنع تدهور الوضع الإنساني في رفح، وإدخال المساعدات بشكل فوري.

كما قال "نعاني من تكدس النازحين وندرة الخدمات الأساسية".

وبين الصوفي أن مستشفى حكوميا واحدا فقط بسعة 60 سريراً يقدم الخدمات لنحو 1.5 مليون شخص في رفح.

كذلك قال "لا نستطيع توفير المياه سوى مرة واحدة كل 10 أيام، والناس تعاني من الجوع".

تدمير غزة من الشمال إلى الجنوب

وتحدث رئيس بلدية رفح أن عددا هائلا من المنازل جرى تدميرها بسبب الغارات الإسرائيلية، مشيرا إلى أنه تم تدمير غزة من شمالها وجنوبها ولم يتبق إلا مدينة رفح.

كما قال الصوفي "نعاني بسبب الحصار المفروض والقصف الإسرائيلي المستمر".

وفيما تواصل إسرائيل قصف القطاع المحاصر، تستعد القوات لاجتياح رفح جنوب القطاع، التي تؤوي مئات آلاف النازحين، وسط تحذيرات دولية وأممية من كارثة تلوح في الأفق، لاسيما أن لا مكان آمناً يلجأ إليه أكثر من مليون و400 ألف فلسطيني متواجدون في تلك المحافظة المكتظة.

ويتكدس ما لا يقل عن 1,4 مليون شخص في رفح، ضمن مخيمات أو حتى في الحدائق والشوارع العامة حتى، بعدما نزح معظمهم من الغارات والقصف في شمال ووسط غزة.

يذكر أنه منذ بدء الحرب الإسرائيلية على القطاع الساحلي، في السابع من أكتوبر الماضي، إثر الهجوم المباغت الذي شنته حماس على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة، قتل 29606 فلسطينيين على الأقل، غالبيتهم العظمى من المدنيين النساء والقصّر، وفق أحدث تقرير لوزارة الصحة الفلسطينية.

أما على الجانب الإسرائيلي، فأدّى هجوم الفصائل الفلسطينية إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصا، وفق بيانات إسرائيلية رسمية. كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 أسيراً أطلق سراح نحو 100 في صفقة سابقة أواخر نوفمبر الماضي.

بينما لا يزال نحو 130 محتجزين في غزة، ويُعتقد أن 30 منهم لقوا حتفهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.