عباس يقبل استقالة الحكومة الفلسطينية.. ويكلفها بتسيير الأعمال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الاثنين، قبول استقالة حكومة رئيس الوزراء وكلفها بتسيير أعمالها لحين تشكيل حكومة جديدة، وفق ما أفاد به مراسل "العربية/الحدث".

واستقبل عباس اليوم رئيس مجلس الوزراء محمد اشتية، حيث قدم استقالة الحكومة ووضعها على طاولة الرئيس.

كما أصدر مرسوما بقبول استقالة اشتية وتكليفه وزراءه المستقيلين بتسيير أعمال الحكومة مؤقتا إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

ترتيبات جديدة

وكان اشتية قال في كلمة تلفزيونية بوقت سابق اليوم، إنه وضع استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس محمود عباس.

كذلك قال إن المرحلة المقبلة تحتاج إلى ترتيبات جديدة تضمن وحدة الصف.

وكانت مصادر للعربية/الحدث، أفادت أمس الأحد، بأن الحكومة الحالية برئاسة محمد اشتية، ستعلن استقالتها خلال أسبوع.

كما أضافت أن الحكومة الجديدة التي ستخلفها، ستتألف من "تكنوقراط" فقط، في إشارة إلى وزراء ذوي اختصاص.

أما الاسم المطروح لرئاستها، فترجح المعلومات أن يكون رئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني، محمد مصطفى.

حماس وفتح تقبلان حكومة "تكنوقراط".. وإسرائيل تربط التهدئة بطبيعة من سيدير غزة

ضغط أميركي

وكانت معلومات أفادت في وقت سابق أن واشنطن تضغط من أجل تشكيل سلطة فلسطينية جديدة، بعيدة عن الاتهامات بالفساد أو الترهل، من أجل توحيد الضفة الغربية بغزة وتولي الحكم فيهما بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية على القطاع المحاصر، والتي تفجرت في السابع من أكتوبر الماضي إثر الهجوم الذي شنته حماس.

بينما سرى مؤخراً بين الأوساط الفلسطينية الحديث عن حكومة وحدة وطنية تجمع كافة الأطياف، من فتح وحماس على السواء.

في حين ترفض إسرائيل بشكل قاطع أن تشارك الحركة بأي شكل من الأشكال في إدارة غزة، وقد توعدت مرارا وتكرارا بسحق قادتها واغتيالهم أو اعتقالهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.