روسيا و أوكرانيا

دفاعات أوكرانيا الضعيفة تساعد الروس.. صور الأقمار تكشف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع تضاؤل الذخيرة الأوكرانية وانخفاض المساعدات الغربية، تواصل القوات الروسية تحقيق مكاسب على الأرض شرق أوكرانيا، لكن سبباً آخر لهذا التقدم يعزى لضعف الدفاعات الأوكرانية.

فقد كشفت صور نشرتها شركة "بلانيت لابز"، وهي شركة أقمار صناعية تجارية، خطوط الخنادق البدائية المتناثرة الواقعة غرب أفدييفكا والتي تحاول أوكرانيا الدفاع عنها.

وتفتقر خطوط الخنادق هذه إلى العديد من التحصينات الإضافية التي يمكن أن تساعد في إبطاء الدبابات الروسية والمساعدة في الدفاع عن الطرق الرئيسية والتضاريس المهمة، بحسب تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز".

كييف ستواجه العواقب

إلى ذلك قال مسؤولون أميركيون سراً إن من المثير للقلق أن أوكرانيا لم تدعم خطوطها الدفاعية في وقت مبكر أو بشكل جيد بما فيه الكفاية، وأنها قد تواجه الآن العواقب مع تقدم الوحدات الروسية ببطء، ولكن بثبات إلى ما بعد أفدييفكا.

والافتقار إلى التحصينات الأوكرانية القوية في المنطقة واضح بشكل خاص عند مقارنتها بالدفاعات الروسية الهائلة التي أحبطت تقدم كييف في الصيف الماضي خلال الهجوم المضاد الأوكراني، والذي فشل في نهاية المطاف.

فيما تظهر التحصينات الروسية خارج قرية فيربوف الجنوبية، والتي حاولت أوكرانيا استعادتها هذا الخريف وفشلت، صورة مختلفة تماماً.

وعلى عكس القرى ضعيفة التحصين التي تحاول القوات الروسية الاستيلاء عليها خارج أفدييفكا، تتمتع فيربوف بحلقة متحدة المركز من التحصينات.

صورة نشرتها نيويورك تايمز
صورة نشرتها نيويورك تايمز

ويبدأ الأمر بخندق واسع بما يكفي لاصطياد الدبابات والمركبات المدرعة المتقدمة، تليها شبكة من العوائق الأسمنتية المعروفة باسم أسنان التنين، والتي تستخدم أيضاً لإيقاف المركبات، وأخيراً خندق مترامي الأطراف للمشاة.

دفاعات روسية متقدمة

في موازاة ذلك أظهرت صور الأقمار الصناعية الملتقطة في فبراير/شباط الدفاعات الروسية متعددة الطبقات غرب فيربوف، مع ظهور آلاف الحفر الناتجة عن القذائف في الحقول المحيطة.

بدورهم أشار المسؤولون الأميركيون والخبراء العسكريون إلى أن المسؤولين الأوكرانيين ربما ركزوا بشكل كبير على العمليات الهجومية العام الماضي لدرجة أنهم لم يخصصوا الموارد اللازمة لبناء هذا النوع من الخنادق المتعددة وفخاخ الدبابات التي بناها المهندسون الروس منذ أواخر عام 2022 في جنوب البلاد.

ويعني التأخير في بناء التحصينات أن القوات الأوكرانية قد تُترك الآن لتعزيز خطوطها الدفاعية أثناء تعرضها لنيران الجيش الروسي، مما يجعل المهمة أكثر صعوبة بشكل كبير.

صورة نشرتها نيويورك تايمز للدفاعات الروسية وتحديداً ما يسمى أسنان التنين
صورة نشرتها نيويورك تايمز للدفاعات الروسية وتحديداً ما يسمى أسنان التنين

يذكر أن أفديفكا الواقعة شرق أوكرانيا أصبحت موقعاً لمواجهة أشرس هجوم على مدى الأشهر التسعة الماضية، وظهرت كواحدة من أكثر المعارك دموية في الحرب.

وعندما استولت روسيا على المدينة في 17 فبراير/شباط المنصرم، وهو أول مكسب كبير لها منذ مايو/أيار الماضي، ادعى الجيش الأوكراني أنه قام بتأمين خطوط دفاعية خارج المدينة.

لكن القوات الروسية استولت على ثلاث قرى إلى الغرب من أفدييفكا في غضون أسبوع، وهي تتنافس على قرى أخرى على الأقل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.