الشرق الأوسط

قتيل بصاروخ سقط في إسرائيل بالقرب من الحدود مع لبنان

مبعوث أميركي يزور بيروت اليوم لمواصلة محادثات وقف التصعيد عبر الحدود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أفاد مسعفون إسرائيليون، اليوم الاثنين، بمقتل عامل أجنبي وإصابة أشخاص آخرين بجروح في قصف صاروخي بالقرب من الحدود مع لبنان حيث تتواصل المواجهات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي منذ خمسة أشهر.

وقالت خدمات الإسعاف في بيان، إن صاروخاً مضاداً للدبابات أصاب "عمالاً أجانب كانوا يعملون في مزرعة" ما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة سبعة آخرين على الأقل. ولم يعرف مصدر الصاروخ على الفور.

وبحسب البيان فإن الضحايا جميعهم رجال في الثلاثينيات من العمر، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول جنسياتهم. من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إن "عددا من المدنيين" أصيبوا بنيران لبنانية وتم نقلهم جوا إلى المستشفى.

ووقعت الحادثة في تجمع "مرغليوت" الزراعي.

وقال الجيش إنه "ضرب مصدر الإطلاق" في لبنان كرد. ولاحقاً أعلن الجيش الإسرائيلي أنه نفذ غارات على موقع عسكري لحزب الله في بلدة شيحين جنوبي لبنان.

من جهتها، أفادت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان بأن قصفاً فوسفورياً ودخانياً طال الجهة الشرقية لبلدتي حولا ومركبا المشرفتين على وادي هونين ومستعمرة مرغليوت.

كذلك، قصفت القوات الإسرائيلية بالقذائف الفوسفورية منطقة بئر المصلبيات على مدخل بلدة حولا الشمالي قضاء مرجعيون. كما استهدفت مدفعية القوات الإسرائيلية الأحياء السكنية لبلدة وأطراف بلدات الناقورة والظهيرة ومروحين.

كما أطلقت القوات الإسرائيلية النار في الهواء وعلى مسافة قريبة من مزارعين كانوا يرشّون المبيدات على مزروعاتهم في محيط بلدة الوزاني قضاء مرجعيون. كما أغار الطيران الحربي على خلة وردة المتاخمة لبلدة عيتا الشعب.

وكان حزب الله قد أعلن الليلة الماضية استهداف قوة إسرائيلية بالصواريخ أثناء محاولتها التسلل إلى منطقة وادي قطمون بجنوب لبنان. وأضاف في بيان أن الاستهداف حقق إصابات مباشرة في القوة الإسرائيلية. وفي وقت لاحق قال حزب الله إنه استهدف ثكنة ‏زرعيت الإسرائيلية بقصف مدفعي.

من جهة أخرى، قال مسؤول لبناني كبير ومسؤول بالبيت الأبيض، الأحد، إن المبعوث الأميركي آموس هوكستين سيزور بيروت اليوم الاثنين لمواصلة الجهود الدبلوماسية الرامية إلى وقف تصعيد الصراع عبر الحدود اللبنانية الإسرائيلية وتحقيق الاستقرار.

وتدور اشتباكات بين حزب الله وإسرائيل منذ أشهر بالتوازي مع حرب غزة. وتمثل الأعمال القتالية أسوأ صراع بين حزب الله وبين إسرائيل منذ حرب 2006، ما يؤجج المخاوف من خوض مواجهة أكبر.

وأشار حزب الله علناً إلى أنه سيوقف الهجمات على إسرائيل من لبنان حينما يتوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة، وذكر أيضاً أنه مستعد لمواصلة القتال إذا ما واصلت إسرائيل أعمالها القتالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.