أردوغان وحزبه

آمال أردوغان باستعادة إسطنبول تزداد بسبب انقسام المعارضة

تشير استطلاعات للرأي في الآونة الأخيرة إلى سباق متقارب وأظهر أحدها هذا الأسبوع حصول إمام أوغلو على 41.5% بفارق 1.5 نقطة مئوية فقط عن مرشح حزب العدالة والتنمية مراد كوروم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تقول مراكز استطلاع الرأي إن الانقسام بين أحزاب المعارضة التركية يعزز آمال الرئيس رجب طيب أردوغان في أن يتمكن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه من استعادة السيطرة على إسطنبول في الانتخابات البلدية المقررة هذا الشهر بعد فوزه بالرئاسة العام الماضي.

ويُنظر إلى نتيجة الانتخابات التي تجرى في 31 مارس في إسطنبول، أكبر مدن تركيا، على أنها أساسية في تحديد المصير السياسي لرئيس بلدية المدينة أكرم إمام أوغلو (52 عاماً)، والذي يوصف منذ فترة طويلة بأنه زعيم محتمل لحزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي وربما رئيس البلاد مستقبلاً.

أكرم إمام أوغلو
أكرم إمام أوغلو

وقبل خمس سنوات، وجّه إمام أوغلو وحزب الشعب الجمهوري ضربة قوية لأردوغان في انتخابات البلديات بالفوز بإسطنبول، مسقط رأس الرئيس، والعاصمة أنقرة بعد سيطرة دامت 25 عاماً لحزب العدالة والتنمية وتيارات إسلامية سابقة عليهما.

لكن أردوغان، الذي يهيمن على السياسة التركية منذ ما يقرب من ربع قرن، تغلب على تحدي المعارضة القوي في مايو الماضي ليعاد انتخابه رئيساً، كما حصل حزب العدالة والتنمية وحلفاؤه على أغلبية برلمانية.

وانهار التحالف الذي ساعد في فوز إمام أوغلو في إسطنبول منذ ذلك الحين، ويقدم حلفاؤه القوميون والمؤيدون للأكراد مرشحيهم هذا الشهر.

وتشير استطلاعات للرأي في الآونة الأخيرة إلى سباق متقارب وأظهر أحدها هذا الأسبوع حصول إمام أوغلو على 41.5% بفارق 1.5 نقطة مئوية فقط عن مرشح حزب العدالة والتنمية مراد كوروم.

أردوغان وكوروم
أردوغان وكوروم

بينما حصل كوروم في استطلاع آخر على دعم بنسبة 44.1% متقدماً على إمام أوغلو الذي حصل على 43.5%.

وقال أوزر سنجار رئيس مؤسسة ميتروبول لاستطلاعات الرأي لوكالة "رويترز": "السباق متقارب ومحتدم"، مؤكداً على أهمية إسطنبول بالنسبة للسياسة الوطنية في المستقبل.

وأضاف: "إذا فاز أكرم إمام أوغلو بالانتخابات في إسطنبول ولم يتم إلغاء نتيجتها بسبب الاعتراضات بطريقة ما، فإنه سيصبح رئيساً (لتركيا) في 2028".

لكن آمال إمام أوغلو في الفوز تضاءلت بسبب قرار حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد والحزب الصالح بتقديم مرشحيهما. ودعم مؤيدو الحزبين إمام أوغلو في انتخابات 2019.

وقال سنجار: "الضرر الذي سيلحقه الحزبان بأكرم إمام أوغلو يجب أن يؤخذ على محمل الجد".

وأظهر أحدث استطلاع أجرته متروبول تراجع دعم الناخبين الأكراد لإمام أوغلو إلى 32% الشهر الماضي من 35% في يناير. وانخفض التأييد بين ناخبي الحزب الصالح إلى 45% من 64%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.