روسيا و بوتين

روسيا تحذر من تورطها بـ"صراع جديد" ومن "حرب شاملة بأوروبا"

ضابط روسي كبير يحذر من تحول الصراع في أوكرانيا إلى حرب شاملة في أوروبا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

حذر ضابط عسكري روسي كبير من تحول الصراع في أوكرانيا إلى حرب شاملة في أوروبا، وقال إن احتمال تورط القوات الروسية في صراع جديد يتزايد "بشكل كبير".

وذكرت وكالة الإعلام الروسية، اليوم الخميس، أن الفريق أول فلاديمير زارودنيتسكي رئيس الأكاديمية العسكرية لهيئة الأركان العامة بالجيش الروسي أدلى بهذه التصريحات في مقال نشرته وزارة الدفاع تحت عنوان "الفكر العسكري".

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عنه القول "لا يمكن استبعاد احتمال تطور الصراع في أوكرانيا من خلال زيادة "القوات المقاتلة بالوكالة" في المواجهة العسكرية مع روسيا وقد يصل الأمر إلى اندلاع حرب شاملة في أوروبا".

وأضاف "المصدر الرئيسي للتهديدات العسكرية لدولتنا هو السياسة المناهضة لروسيا التي تتبعها الولايات المتحدة وحلفاؤها، الذين يشنون نوعاً جديداً من الحروب الهجينة بهدف إضعاف روسيا بكل الطرق الممكنة، وتقييد سيادتها وتدمير وحدة أراضيها".

وتابع: "احتمال تورط دولتنا في صراعات عسكرية جديدة يتزايد بشكل كبير".

وأثارت الحرب بين روسيا وأوكرانيا أسوأ أزمة في علاقاتها مع الغرب منذ أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962. وحذر الرئيس فلاديمير بوتين الغرب من أنه يخاطر بإشعال حرب نووية إذا أرسل قوات للقتال في أوكرانيا.

وتأتي تصريحات زارودنيتسكي في وقت يسعى فيه الغرب لدعم أوكرانيا من خلال تزويدها بمزيد من الأسلحة والتمويل بعد فشل الهجوم المضاد الذي شنته كييف الصيف الماضي وبعد استعادة القوات الروسية زمام المبادرة في ساحة المعركة.

وأضافت وكالة الإعلام أن زارودنيتسكي دعا إلى عدد من التغييرات في الطريقة التي تنظم بها روسيا جيشها وأمنها، ويشمل ذلك التركيز بشكل أكبر على الاعتماد على ما وصفها بالدول الصديقة لضمان أمن روسيا وتعزيز وحدة المجتمع الروسي فيما يتعلق بالاحتياجات الدفاعية.

زارودنيتسكي  مع وفد عسكري صيني في ابريل الماضي
زارودنيتسكي مع وفد عسكري صيني في ابريل الماضي
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.