الشرق الأوسط

صور فضائية تكشف.. إسرائيل تقسم قطاع غزة إلى شطرين بـ"ممر نتساريم"

تقرير لـ"CNN" يكشف عما وصلت إليه طريق يقول مسؤولون إسرائيليون إن ذلك جزء من خطة أمنية للسيطرة على المنطقة لأشهر وربما لسنوات قادمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
7 دقائق للقراءة

أظهرت صور الأقمار الصناعية أن الطريق الإسرائيلي الذي يقسم قطاع غزة إلى قسمين وصل إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وأظهر تحليل لشبكة "سي إن إن" لصور الأقمار الصناعية أن الطريق الذي يبنيه الجيش الإسرائيلي ويقسم غزة إلى قسمين وصل إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط. وقال مسؤولون إسرائيليون إن ذلك جزء من خطة أمنية للسيطرة على المنطقة لأشهر وربما لسنوات قادمة.

طريق يشطر غزة - سي ان ان
طريق يشطر غزة - سي ان ان

تكشف صورة الأقمار الصناعية التي التقطت في 6 مارس/آذار أن الطريق الشرقي الغربي، الذي كان قيد الإنشاء منذ أسابيع، يمتد الآن من منطقة الحدود بين غزة وإسرائيل عبر القطاع الذي يبلغ عرضه حوالي 6.5 كيلومتر (حوالي 4 أميال) ويقسم شمال غزة، بما في ذلك مدينة غزة، عن جنوب القطاع. ويتضمن طريقًا قائمًا لحوالي 2 كيلومتر (1.2 ميل)، بينما الباقي جديد، وفقًا لتحليل شبكة "CNN".

طريق يشطر غزة - سي ان ان
طريق يشطر غزة - سي ان ان

وقال الجيش الإسرائيلي لشبكة "CNN" إنه يستخدم الطريق "لإنشاء موطئ قدم عملياتي في المنطقة والسماح بمرور القوات وكذلك المعدات اللوجستية".

عندما سُئل عن اكتمال الطريق، قال الجيش الإسرائيلي إن الطريق كان موجودا قبل الحرب ويتم "تجديده"، بسبب "إتلاف" المركبات المدرعة له. وأضاف أنه كان هناك: "لا بداية له ولا نهاية".

موطئ قدم

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو النقاب عن خطة، حصلت عليها شبكة "سي إن إن"، أمام حكومته الأمنية في 23 فبراير/شباط لمستقبل ما بعد حماس في غزة، بما في ذلك "تجريد كامل من السلاح" في القطاع، وإصلاح الأمن والإدارة المدنية والتعليم.

طريق يشطر غزة - سي ان ان
طريق يشطر غزة - سي ان ان

ويخشى الفلسطينيون الذين يعيشون في غزة أن تؤدي الخطط الأمنية الإسرائيلية بعد الحرب إلى المزيد من تقييد حريتهم في الحركة، ويتذكرون أيام الاحتلال الإسرائيلي قبل عام 2005، عندما أقيمت نقاط التفتيش بين القرى المجاورة وتم بناء الطرق الالتفافية الحصرية لربط المستوطنات الإسرائيلية ببعضها البعض إلى إسرائيل.

"ممر نتساريم"

وتم تسمية "ممر نتساريم" على اسم مستوطنة نتساريم الإسرائيلية السابقة في غزة، وهو يتقاطع مع أحد الطريقين الرئيسيين بين الشمال والجنوب في غزة، وهو شارع صلاح الدين، لإنشاء تقاطع مركزي استراتيجي. ويبدو أيضًا أنه يتصل بطريق الرشيد الذي يمتد على طول الساحل، كما تظهر صور الأقمار الصناعية.

طريق يشطر غزة - سي ان ان
طريق يشطر غزة - سي ان ان

وقال الفلسطينيون لشبكة "CNN" إنهم يتذكرون أن ما يسمى بـ "مفترق نتساريم" كان موجودًا قبل عام 2005؛ وفي ذلك الوقت، كان الوصول إليها إلى حد كبير فقط للمستوطنين الإسرائيليين.

وأنشأ الجيش الإسرائيلي مستوطنة نتساريم عام 1977 على مسافة 5 كيلومترات جنوب مدينة غزة بمساحة تقدّر بـ2325 دونما (الدونم يساوي ألف متر مربع)، في حين بلغ إجمالي المساحة التي كان الاحتلال يسيطر عليها لتأمين المستوطنين، نحو 4300 دونم.

نزوح أهالي مدينة حمد غرب خان يونس بعد محاصرتها من الدبابات الإسرائيلية  - أرشيفية
نزوح أهالي مدينة حمد غرب خان يونس بعد محاصرتها من الدبابات الإسرائيلية - أرشيفية

وقال وزير شؤون الشتات الإسرائيلي، أميحاي شيكلي، لشبكة "CNN"، إن الطريق الجديد "سيسهل" على الجيش الإسرائيلي شن غارات شمال مدينة غزة وجنوبها على المنطقة الوسطى من قطاع غزة.

ثلاث مسارات

الطريق، الذي قال إنه سيستخدم لمدة عام على الأقل، سيكون به ثلاثة مسارات: واحد للدبابات الثقيلة والمدرعات، وآخر للمركبات الخفيفة، وثالث للحركة السريعة.

وقال شيكلي إنه سيكون من الممكن سلوك ممر نتساريم من بئيري، وهو كيبوتز إسرائيلي بالقرب من حدود غزة، إلى البحر الأبيض المتوسط في سبع دقائق.

ولا يشارك شيكلي في السياسة العسكرية الإسرائيلية. ولكن في يناير/كانون الثاني، اقترح شيكلي، إلى جانب أعضاء آخرين في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، خطة لهزيمة حماس تضمنت خطوات للسيطرة على أجزاء استراتيجية من القطاع.

وقالوا فيه إن ممر نتساريم سيتم استخدامه"لتمكين معالجة البنية التحتية تحت الأرض لحماس وجيوب المقاومة التابعة لها في شمال قطاع غزة".

ممر صوفا

وقالوا في الاقتراح: "لا ينبغي السماح لسكان قطاع غزة بالعودة إلى الشمال على الأقل حتى يتم هدم جميع البنية التحتية تحت الأرض تفتيش كامل للمنطقة". كما تضمنت أيضًا ممرًا ثانيًا إلى الجنوب أطلق عليه اسم ممر صوفا.

لم يتم تبني الخطة من قبل الجيش الإسرائيلي، لكنها تتضمن عناصر ستظهر إلى الوجود، بما في ذلك ممر نتساريم.

وقطع الشريط إلى قسمين وتُظهر سلسلة من صور الأقمار الصناعية قبل وبعد 7 أكتوبر/تشرين الأول كيف تقوم إسرائيل بتوسيع طريق قائم لبناء الممر.

صورة من 29 فبراير، قدمتها شركة "ماكسار تكنولوجيز" واستعرضتها شبكة "سي إن إن"، تظهر أجزاء من الطريق تم تجريفها حديثًا إلى الشرق والغرب من الطريق الحالي.

وتظهر صورة القمر الصناعي التي التقطت في 6 مارس، والتي قدمتها شركة "Planet Labs"، أن البناء الجديد يصل إلى الساحل.

بدأ الجيش الإسرائيلي بجرف طريق لمركباته المدرعة بعد وقت قصير من إعلان الحرب على حماس في 7 أكتوبر، في أعقاب هجوم الجماعة المسلحة على إسرائيل.

وتظهر صور الأقمار الصناعية التي التقطت في شهر نوفمبر ظهور الخطوط، في الوقت الذي تحول فيه تركيز الجيش إلى محيط مدينة غزة، متقدما من الشرق.

"المنطقة العازلة"

وفي أوائل أكتوبر/تشرين الأول، أمرت إسرائيل بإجلاء 1.1 مليون شخص من شمال غزة إلى جنوب وادي غزة، وهو قطاع من الأراضي الرطبة يقسم القطاع.

وقام الجيش الإسرائيلي بالقناة التلفزيونية الإسرائيلية اليمينية بـ14 بجولة في ممر نتساريم في فبراير، وكشف عن ما أسماه "المنطقة العازلة" التي يجري العمل عليها حول الطريق.

وأظهر التقرير أن قوات من سلاح الهندسة الإسرائيلي تقوم بتشغيل الجرارات والشاحنات والأدوات الهندسية. وقال شمعون أوركابي، قائد الكتيبة "601" في سلاح الهندسة القتالية، للقناة 14 أن الجيش الإسرائيلي استخدم "كمية كبيرة من الألغام والمتفجرات" لهدم المباني في المنطقة العازلة، وأن المباني المتبقية في المنطقة "ستختفي قريبًا على الأرجح".

ويظهر تقرير القناة 14 مستشفى الصداقة التركية الفلسطينية، على بعد حوالي 380 مترًا (حوالي 1240 قدمًا) من الطريق، وقد كان جزئيًا في حالة خراب وجنود يعملون في المنطقة. وفي مقطع فيديو تمت مشاركته على "TikTok" وحذف لاحقا، وتم تحديد موقعه الجغرافي والتحقق منه بواسطة "CNN"، يمكن رؤية جنود إسرائيليين وهم يدمرون ما يبدو أنه مدخل المستشفى.

"تدمير كل الأبنية"

وقال الجيش الإسرائيلي لشبكة "CNN" إنه دمر جزءا من "شبكة الأنفاق" أسفل مستشفى الصداقة التركي الفلسطيني، الذي زعم أنه "يربط بين شمال وجنوب قطاع غزة".

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، في فبراير/شباط، إن ما تردد عن قيام الجيش الإسرائيلي بتدمير المباني السكنية وغيرها من المباني المدنية في أماكن أخرى من قطاع غزة، على بعد كيلومتر واحد من السياج بين إسرائيل وغزة لإنشاء منطقة عازلة، يمكن أن يرقى إلى مستوى جريمة حرب.

"حاجز الذل"

وقالت إميلي هاردينغ، مديرة برنامج الاستخبارات والأمن القومي والتكنولوجيا في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن العاصمة، لشبكة "CNN" إن ممر نتساريم هو محاولة "للسيطرة على حركة السكان". وأضافت أن الطريق الذي يقسم القطاع سيسهل "فحص الأشخاص الذين يتنقلون ذهابا وإيابا بين الشمال والجنوب ومحاولة معرفة ما إذا كان أي منهم من مقاتلي حماس".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.