لأول مرة منذ أشهر.. إسرائيل وحماس تناقشان تفاصيل هدنة غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بالتزامن مع غارات جوية إسرائيلية على رفح ووسط قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، تكشفت معلومات جديدة حول المفاوضات الجارية بين إسرائيل وحركة حماس، من أجل إرساء هدنة في القطاع المحاصر وشبه المدمر.

فقد كشف مسؤولان إسرائيليان ومصدر مطلع أن إسرائيل وحماس بدأتا التفاوض على تفاصيل اتفاق محتمل لوقف مؤقت لإطلاق النار في غزة والإفراج عن الأسرى للمرة الأولى منذ أشهر.

خلافات قائمة

رغم أن المسؤولين أوضحوا أن الخلافات بين الجانبين لا تزال قائمة لكن رد حماس الأسبوع الماضي أتاح التقدم من الإطار العام إلى وضع تفاصيل أدق للاتفاق، حسب ما نقل موقع أكسيوس.

وشمل إطار العمل أو المقترح الذي قدمته الولايات المتحدة، وهي أحد الوسطاء في المفاوضات الجارية منذ أشهر إلى جانب مصر وقطر الإفراج عن 400 أسير فلسطيني، بينهم 15 يقضون أحكاما بالسجن المؤبد، بتهمة قتل إسرائيليين مقابل إطلاق سراح 40 أسيراً إسرائيلياً.

من غزة (أ ف ب)
من غزة (أ ف ب)

فيما اشترطت حماس في الرد الذي قدمته الخميس الماضي الإفراج عن 950 أسيراً مسجوناً، بينهم 150 يقضون أحكاما بالسجن مدى الحياة.

كما طلبت الحركة بحسب مسؤولين إسرائيليين اختيار أسماء الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم خاصة المحكوم عليهم بالسجن المؤبد، لكن تل أبيب رفضت.

في المقابل، طالب الجانب الإسرائيلي بتسلم قائمة بأسماء المحتجزين الذين ما زالوا على قيد الحياة، وترحيل من سيفرج عنهم من الأسرى الفلسطينيين إلى دولة أخرى، لكن حماس ردت بالرفض.

الفجوة الأكبر

أما الفجوة الأكبر فلا تزال تتمثل في طلب حماس انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب مدينة غزة وعودة الفلسطينيين إلى شمال القطاع.

كذلك تتمثل نقطة الخلاف الأخرى في طلب حماس أن تنطوي المرحلة التالية من الاتفاق، والتي يمكن أن تشمل الإفراج عن جنود إسرائيليين، على وقف دائم لإطلاق النار.

من غزة (أرشيفية- فرانس برس)
من غزة (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن فريق التفاوض الإسرائيلي بقيادة رئيس الموساد دافيد برنياع كان اجتمع أمس الاثنين في الدوحة مع الوسطاء القطريين والمصريين بقيادة رئيس وزراء قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

فيما أكد مصدر مطلع على الجلسة الافتتاحية من المفاوضات بأنها كانت "إيجابية". وقال "الجانبان جاءا ببعض التنازلات والاستعداد للتفاوض".

عملية طويلة

في حين أوضح مسؤول إسرائيلي كبير أن الجولة الحالية من المحادثات قد تستغرق أسبوعين على الأقل.

كما أكد أنها ستكون "عملية طويلة وصعبة ومعقدة لكننا نريد محاولة التوصل لاتفاق".

تأتي تلك الجولة من المحادثات فيما ترزح كل من إسرائيل وحماس تحت ضغط للتوصل لاتفاق يتم بموجبه تبادل الأسرى بين الطرفين وتبدأ هدنة إنسانية في غزة، حيث قتل ما يزيد على 31 ألف فلسطيني.

يذكر أنه منذ ديسمبر الماضي تعثرت المباحثات بين الجانبين ما حال دون أن تصل إلى صياغة لتفاصيل اتفاق فعلي.

إلا أن الجهود الحالية أحرزت تقدماً طفيفاً الأسبوع الماضي، حين ردت حماس على إطار لاتفاق بشأن تبادل الأسرى، اقترحه الوسطاء الولايات المتحدة وقطر ومصر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.