مصدر أمني: إسرائيل تخشى أن تنعكس عملية رفح على الدعم الأميركي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أفادت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أن إسرائيل تبحث عن طرق بديلة للحصول على الذخيرة العسكرية، مشيرة إلى أن على الرغم من أن الولايات المتحدة هي المصدر الأهم في هذا المجال، لكن التوتر بشأن احتمال اقتحام رفح قد يشكل عقبة.

وأضاف مصدر أمني لهيئة البث أن "أهم وجهة لنا هي الولايات المتحدة، لكن الخشية تكمن في أن التوتر حول مسألة اقتحام مدينة رفح سينعكس على الدعم العسكري".

كما تابعت الهيئة أن المسؤولين في إسرائيل يحاولون إيجاد طرق التفافية بديلة للحصول على الأسلحة والذخيرة لسد النقص الحاصل في هذه الذخائر الحيوية والضرورية لمواصلة القتال.

تحذيرات من اقتحام رفح

يشار إلى أن العديد من الدول الغربية، على رأسها الولايات المتحدة والعربية أيضاً، فضلا عن المنظمات الأممية، كانت حذرت مراراً وتكراراً من كارثة إنسانية في حال اجتاحت القوات الإسرائيلية رفح، لاسيما أن المدينة تؤوي نحو 1,4 مليون نازح فلسطيني لا مكان آمناً يلجأون إليه.

وعلى الرغم من استمرار المفاوضات ومساعي الوسطاء بغية التوصل إلى اتفاق بين حماس وإسرائيل على تبادل الأسرى، ووقف إطلاق النار في قطاع غزة، فلا يزال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتمسك بدخول مدينة رفح جنوب القطاع.

واعتبرت حركة حماس أن نتنياهو بعزمه التوغل في المدينة المكتظة بالنازحين يتحدى كل الدعوات والمواقف الدولية التي تحذر من عملية عسكرية في رفح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.