بينهم جندي.. مقتل 6 أشخاص في هجوم مسلح على قاعدة بحرية بباكستان

الهجوم الذي وقع أمس الاثنين على قاعدة توربات في جنوب غرب باكستان هو الهجوم الثاني الذي يشنه مسلحون من عرقية البلوش على منشأة عسكرية خلال الأسبوع المنصرم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أفاد مسؤولون باكستانيون، اليوم الثلاثاء، بأن مسلحين هاجموا قاعدة جوية بحرية باكستانية مما أسفر عن مقتل جندي واحد على الأقل من قوات شبه عسكرية بينما قتلت قوات الأمن جميع المهاجمين الخمسة في نيران انتقامية.

والهجوم الذي وقع أمس الاثنين على قاعدة توربات في جنوب غرب باكستان هو الهجوم الثاني الذي يشنه مسلحون من عرقية البلوش على منشأة عسكرية خلال الأسبوع المنصرم.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء شهباز شريف "لقد نجونا من خسارة فادحة".

وقال متحدث باسم البحرية الباكستانية، إن المهاجمين الخمسة قتلوا بعدما حاولوا اقتحام القاعدة.

وقال بيان عسكري إن جنديا من قوات شبه عسكرية قتل أيضا في الهجوم.

وأعلنت جماعة جيش تحرير بلوشستان، أبرز الجماعات الانفصالية في منطقة بلوشستان، مسؤوليته عن الهجوم في بيان.

وسبق لجماعة جيش تحرير بلوشستان أن شاركت في هجمات استهدفت مصالح باكستانية وصينية في المنطقة وأماكن أخرى.

واستثمرت الصين بقوة في إقليم بلوشستان الغني بالمعادن في جنوب غرب باكستان، والذي يقع على الحدود مع أفغانستان وإيران، بما في ذلك تطوير ميناء جودار، رغم التمرد الانفصالي المستمر منذ عقود هناك.

وتمثل القاعة البحرية أهمية لمشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني الذي يشمل أيضا مشروعات للطرق والطاقة، وهو جزء من مبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وقالت قوات الأمن الباكستانية، الأسبوع الماضي، إنها صدت هجوما بالأسلحة والقنابل شنه مسلحو جماعة جيش تحرير بلوشستان على مجمع خارج جودار، والذي قتل فيه جنديان والمسلحون الثمانية جميعا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.