روسيا و أوكرانيا

الاستخبارات الروسية تتهم واشنطن بحماية منفذي هجوم موسكو

الخارجية الروسية: موسكو تعتزم اللجوء للمحاكم الدولية ويتم إعداد وثائق حول تورط كييف في الهجمات الإرهابية على الأراضي الروسية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

اتهمت الاستخبارات الروسية، الاثنين، واشنطن بحماية منفذي هجوم كروكوس الذي هز موسكو الأسبوع الماضي وخلف نحو 140 قتيلا.

وقالت الاستخبارات الروسية إن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل على إبعاد الشبهات في هجوم كروكوس عن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وكانت متحدثة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت، في وقت سابق، أن روسيا تعتزم اللجوء للمحاكم الدولية ويتم إعداد وثائق حول تورط كييف في الهجمات الإرهابية على الأراضي الروسية.

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية من رويترز)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية من رويترز)

وقالت زاخاروفا في تصريح لقناة "روسيا 1" الرسمية: "روسيا تعتزم اللجوء إلى المحاكم الدولية. ويجري الآن إعداد الوثائق المتعلقة بذلك".

وأوضحت زاخاروفا أنه تم إرسال مذكرة بشأن مكافحة الإرهاب إلى أوكرانيا عبر القنوات الدبلوماسية.

وأضافت قائلة: "نحن نتحدث عن مطالبات (في المذكرة التي أرسلت إلى كييف) في إطار الاتفاقية الدولية لقمع الهجمات الإرهابية بالقنابل والاتفاقية الدولية لقمع تمويل الإرهاب. وضرورة القبض الفوري وتسليم جميع المتورطين في هذه الهجمات الإرهابية".

ومن بين هذه المطالب، اعتقال رئيس جهاز الأمن الأوكراني فاسيل ماليوك، الذي "اعترف بشكل ساخر في 25 مارس بأن أوكرانيا نظمت تفجير جسر القرم في أكتوبر 2022، وكشف تفاصيل تنظيم هجمات إرهابية أخرى في روسيا".

كما أشارت زاخاروفا إلى أن المذكرة التي تم إرسالها إلى أوكرانيا تتضمن وثائق تتعلق بانفجار جسر القرم، ومقتل الصحفية الروسية داريا دوغينا، والمراسل الحربي فلادلين تاتارسكي وآخرين.

ولفتت إلى أن نظام كييف اتبع عمدا طريق الإرهاب والتطرف، وأن السلطات الأوكرانية لم تدرك فداحة مثل هذه الأعمال، قائلة: "لقد اتخذ نظام كييف خياره، فقد اتبعوا طريق التطرف والإرهاب، وأدلوا بتصريحات متكررة مفادها أنهم لا يتوبون أو يدينون تصرفات الفصائل المسلحة في القوات الأوكرانية.. في كتائب آزوف المتطرفة الإرهابية وغيرها، بل يدعمونهم بكل الطرق الممكنة".

وأشارت إلى أنه لا يزال من غير المعروف ما إذا كان قرار دعم الأعمال الإرهابية قد تم اتخاذه تحت تأثير دول أجنبية أو من قبل سلطات كييف بشكل مستقل.

وفيما يخص هجوم كروكوس الإرهابي، لفتت زاخاروفا إلى أنه سيتم إرسال مذكرة بشكل منفصل بشأن كروكوس إلى كييف حال الانتهاء من كامل التحقيقات.

وقالت زاخاروفا: "في المذكرة التي أرسلتها روسيا إلى أوكرانيا، والتي تتعلق بالادعاءات بموجب عدد من الاتفاقيات الدولية بشأن مكافحة التفجيرات الإرهابية وتمويل الإرهاب، لا توجد متطلبات تخص الهجوم الإرهابي في قاعة مدينة كروكوس، ولكن في حال الانتهاء من سير التحقيقات سترسل موسكو مذكرة جديدة إلى كييف على شكل ادعاء يسبق المحاكمة، في حال توصل المحققون إلى نتيجة تثبت تورط أوكرانيا في الهجوم".

وفي وقت سابق، ذكرت وزارة الخارجية الروسية أنها قدمت إلى السلطات الأوكرانية مطالب في إطار الاتفاقية الدولية لقمع الهجمات الإرهابية بالقنابل، والاتفاقية الدولية لقمع تمويل الإرهاب من أجل الاعتقال الفوري وتسليم جميع الأشخاص المتورطين في الهجمات الإرهابية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.