خاص

"هشمت صورته".. ما تأثير الهزيمة بانتخابات تركيا على أردوغان؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

طويت صفحة رئاسة بلدية اسطنبول بالنسبة إلى حزب "العدالة والتنمية" الحاكم لمدّة 5 سنوات أخرى بعدما تمكّن أكرم إمام أوغلو الذي ينتمي لحزب "الشعب الجمهوري" من الإطاحة بمرشّح الحزب الحاكم الوزير السابق مراد قوروم في الانتخابات المحلّية التي أجريت الأحد والتي خسر فيها "العدالة والتنمية" بعدما فشل في استعادة كبرى بلديات البلاد التي خسرها في انتخابات عام 2019.

وعزز إمام أوغلو مكانته السياسية كمرشحٍ محتمل في الانتخابات الرئاسية التي ستشهدها تركيا في عام 2028 لاسيما وأن الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان بدأ مشواره السياسي كرئيسٍ لبلدية اسطنبول قبل أن يصعد في مناصبه تدريجياً.

فكيف ستؤثر هذه "الهزيمة الانتخابية" كما وصفت على مستقبل أردوغان الذي يتزعّم الحزب الحاكم؟

"لم تكن متوقعة"

في السياق، رأت المحللة السياسية والاقتصادية التركية تاجرة بيكتاش أن "نتائج الانتخابات المحلية التي أجريت الأحد لم تكن متوقعة بالنسبة إلى الرئيس التركي وحزبه الحاكم، فقد كان يظن أنه يستطيع استعادة كبرى البلديات التي خسرها في انتخابات عام 2019 بعدما وجد أن حزب المساواة وديمقراطية الشعوب المؤيد للأكراد شارك في الانتخابات المحلية الأخيرة بمعزلٍ عن حزب الشعب الجمهوري الذي ينتمي إليه إمام أوغلو، إلا أن النتائج رغم ذلك كانت مخيبة".

كما أضافت في تصريحاتٍ خاصة لـ "العربية.نت" أن "أردوغان اعترف بأخطائه في خطابه عقب ظهور النتائج، لكن لدى الأتراك خيارات أخرى مثل إمام أوغلو ونجل نجم الدين أربكان الذي يقود حزب الرفاه الجديد، وهذا يعني أن الحزب الحاكم سيتراجع أكثر في أي انتخاباتٍ مقبلة".

من الانتخابات المحلية التركية (أرشيفية- أسوشييتد برس)
من الانتخابات المحلية التركية (أرشيفية- أسوشييتد برس)

تعديلات اقتصادية

وتابعت أن "لدى أردوغان العديد من الخيارات لإجراء تعديلاتٍ تتعلق بتراجع حزبه ومنها ربّما قد يلجأ للإفراج عن السياسي الكردي صلاح الدين دميرتاش وإجراء تعديلاتٍ اقتصادية لقطع الطريق أمام الصعود المحتمل لإمام أوغلو في الانتخابات الرئاسية المقبلة وعدم عزل رؤساء البلديات المنتخبين الذين ينتمون للحزب المؤيد للأكراد".

وبحسب بيكتاش، يعد خيار اللجوء إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة "الخطر" الأكبر الذي يواجه أردوغان، فربما تطالب المعارضة بعقد انتخاباتٍ مبكرة قبل أن تنتهي مدة الولاية الرئاسية الثالثة لأردوغان.

الانتخابات البلدية في تركيا (أسوشييتد برس)
الانتخابات البلدية في تركيا (أسوشييتد برس)

" دمّرت صورته"

من جهته، اعتبر الأكاديمي والمحلل السياسي التركي حيدر تشاكماك أن "نتائج الانتخابات المحلية الأخيرة دمّرت صورة الرئيس التركي التي لم يكن لها مثيل في الحياة السياسية في البلاد بعدما ظهر على أنه الرجل الأحب إلى الشعب الذي لن يتخلى عنه، لكن الناخبين لم يغفروا له فشله".

وأضاف "العربية.نت" أن "أردوغان نفّذ سياسات اقتصادية فاشلة للغاية في السنوات الأخيرة وقد ساهمت الممارسات الإسلامية في البلاد بابتعادها عن العرب، علاوة على تفشي الفساد والقفز فوق القوانين، وهذه كلها أمور أدت لتراجع حزبه الحاكم وساهمت في خسارته للانتخابات المحلية الأحد في درسٍ بدا قاسياً بالنسبة إليه".

كما رأى أن أردوغان "سيعمل من أجل تعديل الدستور لمصلحته الخاصة وإن لم يستطع أن يفعل ذلك بمفرده، فربّما من خلال التفاهم مع المعارضة عبر تغيير الشكل الحالي للحكومة والعودة إلى النظام البرلماني. وإذا شعر بالقوة فإنه قد يتخذ خيار الذهاب إلى انتخاباتٍ نيابية مبكرة".

يشار إلى أن تركيا شهدت انتخاباتٍ محلية الأحد الماضي أظهرت نتائجها خسارة كبيرة لحزب "العدالة والتنمية" الحاكم مقابل صعود حزب "الشعب الجمهوري" واحتفاظ حزب "المساواة وديمقراطية الشعوب" المؤيد للأكراد بأغلب البلديات الكردية في البلاد.

وأكدت النتائج التي عززت مكانة إمام أوغلو كمرشحٍ رئاسي أن المعارضة لا تزال تمثل قوة سياسية في البلاد رغم خسارتها في الانتخابات الرئاسية في مايو/أيار الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.