كوارث طبيعية

معايير صارمة تفادت الأسوأ.. قتلى زلزال تايوان قضوا بين الصخور

رجال إنقاذ يبحثون عن أشخاص انقطع الاتصال بهم في تايوان بعد زلزال قوي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

يبحث رجال إنقاذ في تايوان يوم الخميس عن عشرات الأشخاص الذين انقطع الاتصال بهم بعد يوم من أقوى زلزال ضرب البلاد خلال ربع قرن ما أدى إلى تدمير مبانٍ وتسبب في انهيارات صخرية متعددة ومقتل تسعة أشخاص.

في مدينة هوالين الساحلية الشرقية بالقرب من مركز الزلزال، استخدم العمال حفارة لتثبيت قاعدة مبنى أورانوس المتضرر بمواد البناء، حيث أخذ بعض المسؤولين عينات من الجزء الخارجي للمبنى، فيما كان دجاج يقتات على بقايا النباتات في الأصص على سطح المبنى المائل.

قال عمدة المدينة هسو تشين وي في وقت سابق، إن 48 مبنى سكنيا تعرضت لأضرار، وكان بعضها يميل بزوايا خطيرة مع تحطم طوابقه الأرضية.

كان بعض سكان هوالين لا يزالون يقيمون في خيام، لكن معظم الحياة اليومية في الجزيرة كانت تعود إلى طبيعتها. وذكرت وكالة الأنباء المركزية أن بعض خدمات السكك الحديدية المحلية إلى هوالين استؤنفت، كما استأنفت شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية معظم عملياتها.

أمضى هندري سوتريسنو، الأستاذ بجامعة هوالين دونغ هوا، 30 عاما، ليلة الأربعاء في خيمة مع زوجته وطفله خوفا من هزات ارتدادية. وقال "لقد خرجنا من الشقة وانتظرنا لمدة أربع إلى خمس ساعات قبل أن نصعد مرة أخرى للحصول على بعض الأشياء المهمة مثل محفظتنا. وبعد ذلك نبقى هنا منذ ذلك الحين لتقييم الوضع".

سحقتهم الصخور

قال آخرون أيضا إنهم لم يجرأوا على العودة إلى منازلهم لأن جدران شققهم كانت متصدعة وإنهم يعيشون في طوابق أعلى.

قام رئيس الوزراء التايواني تشين شين جين بزيارة بعض الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من الزلزال في الصباح في ملجأ مؤقت.

أصيب أكثر من 1050 شخصا في الزلزال الذي وقع صباح الأربعاء. ومن بين القتلى التسعة، قُتل أربعة على الأقل داخل متنزه تاروكو الوطني، وهو منطقة جذب سياحي تشتهر بمشاهد الوديان والمنحدرات في مقاطعة هوالين، على بعد حوالي 150 كيلومترا من عاصمة الجزيرة تايبيه.

تم العثور على واحد ميتا في مبنى أورانوس.

ومن بين القتلى ثلاثة لقوا حتفهم على طريق للمشي حيث سحقتهم الصخور، بينما قتل ثلاثة آخرون في سياراتهم التي تعرّضت لانهيارات أرضية.

وتُظهر صور التقطها أحد ركّاب القطار، سحابة من الغبار الأبيض على التلال الجبلية، ناتجة عن انهيار أرضي بالقرب من طريق ترابي في هوالين.

قالت هيئة الإطفاء الوطنية إن نحو 130 شخصا ما زالوا محاصرين أو انقطع الاتصال بهم يوم الخميس.

وفي نيو تايبيه قرب العاصمة التايوانية، يشقّ رجال الإنقاذ طريقهم بين أنقاض مستودع انهار مثل بيت من ورق خلال الزلزال الذي ضرب الجزيره الأربعاء، ويعدّ الأقوى منذ 25 عاماً.

ويقول ليو الذي يسكن في المنزل المجاور، إنه تم بناء هذا المبنى قبل حوالي ستين عاماً وكان يضمّ مطبعة، مضيفاً "كان الأمر أشبه بجبل ينهار".

من زلزال تايوان (أسوشييتد برس)

وتمكّن رجال الإنقاذ من انتشال حوالى خمسين ناجياً من تحت الأنقاض والكتل الخرسانية والقضبان الفولاذية والطوب والأسلاك الكهربائية المتشابكة.

وتقول تشانغ وهي امرأة تعيش في مكان قريب "سقطت الكثير من الزينة في المنزل على الأرض، لكنّ الناس آمنون. كنّا محظوظين للغاية".

كما أن كل سكّان تايوان شعروا بالزلزال، وبأكثر من مئة هزّة ارتدادية طالت بعده هذه الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة.

"شعرت بخوف شديد"

وقال وو تشين فو مدير مركز تايبيه لرصد الزلازل للصحافيين، إن "الزلزال قريب من اليابسة وضحل. شعر به السكان في كل أنحاء تايوان وفي الجزر"، مضيفاً أنه "الأقوى منذ ذلك الذي ضرب الجزيرة في أيلول/سبتمبر 1999".

حينها، أدّى زلزال بقوة 7,6 درجات إلى مقتل 2400 شخص، في أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ الجزيرة.

ويتذكّر تشانغ قائلاً "كان معظم الناس نائمين (عندما وقع زلزال العام 1999) لكنّني لم أكن كذلك، لذلك شعرت به بشكل واضح. كان الأمر خطيراً للغاية وأكثر خطورة بكثير من هذه المرة".

ولكنّ امرأة تسكن في هوالين قالت على موقع فيسبوك، إنّها "شعرت بخوف شديد" الأربعاء لأنّ الزلزال استمرّ فترة طويلة.

وكتبت "أنا معتادة على الزلازل، لكن هذه هي المرة الأولى التي أشعر فيها بالخوف الشديد... لم أستطع التوقّف عن الارتعاش".

ويبدو أن معايير البناء الصارمة والتوعية الواسعة من الكوارث ساهمت في تفادي كارثة كبرى في الجزيرة التي كثيراً ما تتعرّض لزلزال لوقوعها قرب تقاطع اثنتين من الصفائح التكتونية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.