الشرق الأوسط

"وورلد كيتشن" تطالب بتحقيق مستقل بغارة إسرائيلية قتلت موظفيها بغزة

الطاهي الشهير أندريس قال إن الهجوم الإسرائيلي استهدفهم "بشكل منهجي وعربة تلو الأخرى"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

دعت منظمة وورلد سنترال كيتشن الإغاثية لإجراء تحقيق مستقل في ملابسات الغارة الإسرائيلية التي أودت بحياة 7 من موظفيها في وسط قطاع غزة في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقالت المنظمة في بيان اليوم الخميس، إنها طالبت حكومات أستراليا وكندا والولايات المتحدة وبولندا وبريطانيا بالانضمام إليها في المطالبة بإجراء تحقيق مستقل من طرف ثالث في الهجوم الإسرائيلي.

استهداف 3 سيارات تحمل مدنيين

وذكرت أن الهجوم الإسرائيلي على قافلتها الذي وقع ليل الاثنين الماضي "شمل عدة ضربات واستهدف 3 سيارات تحمل مدنيين".

وقالت في بيان "نطالب بتحقيق مستقل في ملابسات غارة إسرائيلية قتلت 7 من موظفينا في غزة".

وأضافت أنها طالبت إسرائيل "بالاحتفاظ بجميع الوثائق والاتصالات والتسجيلات المتعلقة بالهجوم على قافلتنا في غزة لضمان نزاهة التحقيق،" معتبرة أن تحقيقا مستقلا "هو السبيل الوحيد لمعرفة حقيقة ما حدث في هجوم غزة وضمان الشفافية ومحاسبة المسؤولين".

وكان الطاهي الشهير خوسيه أندريس مؤسس منظمة ورلد سنترال كيتشن الخيرية قال لرويترز في مقابلة الأربعاء، إن الهجوم الإسرائيلي الذي أدى إلى مقتل سبعة من موظفي المنظمة في غزة استهدفهم "بشكل منهجي وعربة تلو الأخرى". وأضاف أن المنظمة كانت على اتصال واضح مع الجيش الإسرائيلي الذي كان على علم بتحركات موظفيها.

"استهدفونا في منطقة منزوعة السلاح"

وقال أندريس إن الجيش الإسرائيلي كان على علم بمكان وجود القافلة. ودعا إلى إجراء تحقيقات في هذه الواقعة من حكومة الولايات المتحدة ومن حكومات البلدان التي ينتمي لها كل عامل إغاثة أُزهقت روحه.

وأضاف "كانوا يستهدفوننا في منطقة منزوعة السلاح، في منطقة يسيطر عليها جيش الدفاع الإسرائيلي. وكانوا يعلمون أن فرقنا هي التي كانت تتحرك على هذا الطريق... بثلاث سيارات".

وقُتل موظفو الإغاثة عندما تعرضت قافلتهم للقصف بعد وقت قصير من إشرافهم على تفريغ 100 طن من الأغذية التي تم جلبها إلى غزة عن طريق البحر. وعبر الجيش الإسرائيلي عن "أسفه الشديد" إزاء الأمر ووصفه رئيس الوزراء نتنياهو بأنه غير متعمد.

وكان مواطنون من أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة من بين سبعة من موظفي المنظمة الذين قتلوا عندما تعرضت قافلتهم للقصف بعد وقت قصير من إشرافهم على تفريغ نحو 100 طن من الأغذية التي تم جلبها إلى غزة عن طريق البحر.

وقالت منظمة الإغاثة إن قافلة المساعدات تعرضت للقصف بينما كانت تغادر مستودعها في دير البلح بعد تفريغ المساعدات.

وقالت الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 196 من العاملين في منظمات الإغاثة في غزة قتلوا منذ أكتوبر تشرين الأول. وسبق أن اتهمت حماس إسرائيل باستهداف مواقع توزيع المساعدات.

وبدأت ورلد سنترال كيتشن الشهر الماضي نقل المساعدات الغذائية إلى من يواجهون الجوع في شمال غزة عبر ممر بحري من قبرص، بالتعاون مع منظمة أوبن آرمز الخيرية الإسبانية.

ويسعى أندريس (54 عاما)، الذي أسس وورلد سنترال كيتشن في عام 2010 بعد زلزال هايتي، إلى أن تتجنب المنظمة العقبات الروتينية في أنحاء العالم بهدف تسريع إيصال المساعدات إلى المناطق المنكوبة، ومنها أوكرانيا بعد الغزو الروسي.

واندلعت الحرب بعد هجوم مقاتلي حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي أودى بحسب إسرائيل بحياة نحو 1200 إسرائيلي وأجنبي.

ومنذ ذلك الحين، دمر الهجوم الإسرائيلي المتواصل جزءا كبيرا من أنحاء القطاع وأدى إلى نزوح معظم سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة. وقالت وزارة الصحة في القطاع الذي تسيطر عليه حماس إن الحرب أودت حتى الآن بحياة نحو 33 ألفا من الفلسطينيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.