روسيا و بوتين

الكرملين يندد باتهامات ماكرون "الباطلة" عن استهداف موسكو الألعاب الأولمبية

أكد ماكرون الخميس أن روسيا تستهدف تنظيم الألعاب الأولمبية، لا سيما "من الناحية الإعلامية" لإظهار عدم جاهزية فرنسا لاستضافة الحدث

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

ندد الكرملين، الجمعة، باتهامات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، "الباطلة" عن استهداف روسيا دورة الألعاب الأولمبية في باريس، من خلال حملة تضليل إعلامي.

ماكرون أثناء افتتاح المركز

وأكد ماكرون، الخميس، أن روسيا تستهدف تنظيم الألعاب الأولمبية، لاسيما "من الناحية الإعلامية"، لإظهار عدم جاهزية فرنسا لاستضافة الحدث.

ماكرون
ماكرون

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين: "إنها اتهامات عارية عن الصحة تماما".

وأضاف أن "مثل هذا السلوك غير مقبول على الإطلاق"، متهماً الغرب بتوجيه اتهامات "لا تدعمها أبدا أدلة كافية".

وقال ماكرون، الخميس، إن تنظيم حفل افتتاح الألعاب الأولمبية على ضفاف نهر السين يبقى "السيناريو المفضل" رغم خطر وقوع اعتداء، مع وضع خطط بديلة في حال "حتّمت الظروف ذلك".

وأضاف ماكرون على هامش افتتاح مركز جديد للألعاب المائية في ضاحية سان دوني في باريس أن "السيناريو المفضل الذي نعدّ له والذي نختاره ونريده، هو بالطبع ذلك الذي اتفقنا عليه مع مجمل المنظمين وستكشف تفاصيله في الزمان والمكان المناسبين".

وافتتح الرئيس الفرنسي الخميس المركز المائي الأولمبي في سان دوني، الذي سيستضيف فعاليات السباحة والغوص وكرة الماء لألعاب باريس.

وأقر بأن فرنسا تعرضت لتهديد إرهابي "لعدة سنوات"، مضيفا أن السلطات الفرنسية تعد "سيناريوهات بديلة".

عروض فنية خلال مراسم الافتتاح

ولأول مرة، تخطط باريس لإقامة حفل افتتاح خارج الملعب، وهو ما يصعب عمليات تأمينه.

هذا ويتهم الغرب روسيا بانتظام بشن حملات تضليل ومحاولة زرع الفتنة خاصة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

كما اتهمت باريس في الأشهر الأخيرة روسيا بمحاولة التلاعب بالرأي العام بشأن الحرب في أوكرانيا من خلال إغراق مواقع التواصل ووسائل الإعلام الموالية للكرملين بروايات تحاول تبرير هجومها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.