حماس ليس لديها 40 أسيراً حياً.. مسؤول إسرائيلي يكشف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بينما تتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، تتصاعد المخاوف في إسرائيل حول مصير الأسرى الذين ما زالوا محتجزين داخل القطاع الفلسطيني المحاصر.

فبعد توقف المفاوضات التي جرت خلال الفترة الماضية عبر الوسطاء، ووسط توتر غير مسبوق في المنطقة، كشف مسؤول إسرائيلي رفيع أن حماس ليس لديها 40 رهينة على قيد الحياة ممن يستوفون الشروط والمعايير التي تم بحثها في محادثات الاتفاق حول صفقة محتملة لتبادل الأسرى بين إسرائيل والحركة الفلسطينية.

كذلك، أكد مسؤول كبير في حماس الأمر عينه، لافتاً إلى أن الحركة أبلغت الوسطاء بهذه المعلومة، وفق ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز".

خلافات عصفت بالمفاوضات

أتت تلك المعلومات بعد خلافات عصفت بالمفاوضات وأدت إلى توقفها، لا سيما في ما يتعلق بمطلب حماس وقف النار بشكل دائم، فضلا عن عودة النازحين إلى شمال غزة.

وكان المفاوضون الدوليون اقترحوا وقفا مبدئيا لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع، تقوم حماس خلاله بإطلاق سراح المجموعة الأولى من الأسرى والمكونة من 40 أسيرا من النساء وكبار السن والمرضى فضلا عن خمس جنديات إسرائيليات، مقابل إطلاق سراح نحو 400 أسير فلسطيني محتجزين في السجون الإسرائيلية.

تظاهرة لأهالي أسرى إسرائيليين محتجزين في غزة (فرانس برس)
تظاهرة لأهالي أسرى إسرائيليين محتجزين في غزة (فرانس برس)

يذكر أن التقديرات الإسرائيلية كانت رجحت وجود حوالي 130 أسيرا في غزة، بينهم 30 على الأقل ممن لقوا حتفهم.

وكان كل من الجانب الإسرائيل وحماس توصلا في أواخر نوفمبر الماضي (2023) إلى اتفاق أدى إلى إطلاق سراح نحو 100 أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراح المئات من الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية.

إلا أن أي اتفاق لم يبصر النور مذ ذلك الحين، فيما تتعرض الحكومة الإسرائيلية بزعامة بنيامين نتنياهو لضغوط قصوى من قبل أهالي الأسرى للموافقة على صفقة تعيدهم سالمين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.