الشرق الأوسط

تقرير: إسرائيل قررت الرد على هجوم إيران لكن الخلاف حول نوع الرد

أوروبا تبحث فرض عقوبات على إيران وبرامجها العسكرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

اجتمع مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي بعد ظهر الأحد لمناقشة الردود المحتملة على الهجوم الإيراني الضخم بطائرات بدون طيار والصواريخ خلال الليل، فيما حث الرئيس الأميركي جو بايدن على ضبط النفس مع اقتراب الشرق الأوسط من حرب إقليمية شاملة.

وشنت إيران الهجوم، وهو الأول من نوعه من أراضيها ضد إسرائيل، ردا على غارة إسرائيلية مشتبه بها في دمشق في وقت سابق من هذا الشهر أسفرت عن مقتل العديد من القادة الإيرانيين.

وقال شخص إسرائيلي مطلع على مداولات الحكومة إن القرار الذي يواجه مجلس الوزراء الحربي المكون من خمسة أشخاص، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، هو ما إذا كان يجب "التحرك بشكل كبير" ضد إيران أو الرد بطريقة أكثر معقولية، وفقا لصحيفة فينشيال تايمز.

وأضاف المصدر أن المناقشات كانت مستمرة مع جميع الشركاء الرئيسيين للبلاد، وخاصة الإدارة الأميركية، لكن القرار سيكون في النهاية لإسرائيل.

وكان بايدن قد نصح إسرائيل باتخاذ نهج مدروس. وقال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، في برنامج Meet the Press على قناة NBC: "لا نريد أن نرى هذا التصعيد، نحن لا نتطلع إلى حرب أوسع مع إيران".

وقال مسؤولون إسرائيليون إن إيران أطلقت أكثر من 300 قذيفة، بما في ذلك 170 طائرة بدون طيار و30 صاروخ كروز و120 صاروخا باليستيا على إسرائيل في وقت متأخر من ليلة السبت واستمرت على مدار عدة ساعات. كما أطلق مسلحون مدعومون من إيران في لبنان والعراق واليمن صواريخ وطائرات بدون طيار وقذائف على إسرائيل.

مقارنة بين القدرات العسكرية لإيران وإسرائيل

وقال دانيال هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إنه تم اعتراض 99 في المئة من الصواريخ. وقال إن فتاة أصيبت بجروح خطيرة بسبب الشظايا في جنوب البلاد وأصيبت قاعدة للقوات الجوية بأضرار طفيفة، ولكن لم تكن هناك تقارير أخرى عن آثار خطيرة.

وطالب المتشددون في إسرائيل باتخاذ إجراء حاسم، وكتب إيتامار بن جفير، وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف على X: "نحن بحاجة إلى هجوم ساحق"، في حين قال بتسلئيل سموتريتش، وزير المالية، إنه إذا "ترددت" إسرائيل، "سنضع أنفسنا وأطفالنا في خطر وجودي".

وقال تشارلز ميشيل، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، إن اجتماع أزمة قادة مجموعة السبع "دان بالإجماع هجوم إيران غير المسبوق على إسرائيل".

وقال ميشيل في بيان: "إن إنهاء الأزمة في غزة في أقرب وقت ممكن، ولا سيما من خلال وقف إطلاق النار الفوري، سيحدث فرقا"، مضيفا أن قادة الاتحاد الأوروبي سيناقشون "الوضع في الشرق الأوسط" في قمة في بروكسل هذا الأسبوع.

وناقش قادة مجموعة السبع إمكانية فرض عقوبات إضافية على إيران ردا على الهجوم، ولكن لم يكن هناك توافق في الآراء حول كيفية تطبيقها، وفقا لشخص أطلع على المناقشة.

وقالت أورسولا فون دير لين، رئيسة المفوضية الأوروبية، التي شاركت أيضا في مكالمة مجموعة السبع، إنه تجري مناقشة العقوبات المفروضة على إيران، التي تستهدف برامج الطائرات بدون طيار والصواريخ.

واتفق القادة على أن الهجمات تمثل "انتصارا كبيرا لإسرائيل" بالنظر إلى أن جميع الصواريخ تقريبا قد أسقطت، وتلقت البلاد الدعم والتضامن من جميع حلفائها الغربيين وبعض القوى الشرق أوسطية.

وبناء على طلب من إسرائيل، حدد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا طارئا يوم الأحد لمناقشة الهجوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.