الشرق الأوسط

مسؤولة أممية تدعو ألمانيا للتراجع عن منع طبيب فلسطيني من دخول أوروبا

عمل أبو ستة لمدة 43 يوما في مجمع الشفاء بغزة خلال الحرب الإسرائيلية على القطاع المستمرة منذ 7 أكتوبر ، وكان من المفترض أن يشارك في جلسة مجلس الشيوخ الفرنسي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

دعت فرانشسيكا ألبانيز، المقررة الأممية الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، ألمانيا، اليوم الأحد، إلى العدول عن قرار منع طبيب بريطاني فلسطيني شهد حرب غزة من دخول أوروبا.

وقالت عبر منصة إكس: "بوصفي أوروبية، أعتذر للدكتور غسان أبو ستة عن حظر دخوله دولا أوروبية قررته ألمانيا، الهابطة إلى مستوى أدنى في الدفاع عن الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل، وكان الطبيب أبو ستة شاهدا عليها مباشرة"، نقلا عن وكالة أنباء "العالم العربي".

وحثت المقررة الأممية دول أوروبا على الاعتراض على قرار ألمانيا حظر دخول أبو ستة منطقة شنغن، وقالت: "يجب السماح للدكتور أبو ستة بالإدلاء بشهادته الثمينة في كل مكان، وأن يستقبل بالاحتفاء الذي يستحقه شخص شجاع وصاحب مبادئ".

كان أبو ستة وهو رئيس جامعة غلاسغو كتب على حسابه على منصة إكس، السبت: "أنا في مطار شارل ديغول ويمنعونني من دخول فرنسا. من المفترض أن أتحدث أمام مجلس الشيوخ الفرنسي اليوم. يقولون إن الألمان فرضوا حظرا على دخولي أوروبا لمدة عام".

وعمل أبو ستة لمدة 43 يوما في مجمع الشفاء بغزة خلال الحرب الإسرائيلية على القطاع المستمرة منذ 7 أكتوبر، وكان من المفترض أن يشارك في جلسة مجلس الشيوخ الفرنسي بدعوة من عضو المجلس ريموند بونسيه مونغ.

وفي أبريل الماضي منعت ألمانيا أبو ستة ووزير المال اليوناني السابق يانيس فاروفاكيس من دخولها حيث كان يفترض أن يشاركا في (المؤتمر الفلسطيني) في برلين والذي أوقفته الشرطة عقب انطلاقه بساعة واحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.