بعد الهجوم الإسرائيلي.. صور فضائية جديدة للخيم البيضاء في رفح

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعدما بدأ الفلسطينيون بالفرار من خيامهم في مدينة رفح بأعداد كبيرة خلال الـ 72 ساعة الماضية، مع تواصل القصف الإسرائيلي على المدينة المكتظة بالنازحين، أظهرت صور جديدة للأقمار الصناعية تراجع عدد الخيام البيضاء بشكل كبير في المدينة المجاورة للحدود المصرية.

وبحسب صور نشرتها "Planet Labs" أظهرت أن المخيم الرئيسي في وسط رفح الذي يضم آلاف الخيام كان ممتلئا يوم 5 مايو الجاري إلا أنه في يوم 8 مايو انخفض حجم المخيمات بشكل كبير، وجاء اختفاء عدد كبير من الخيم منذ يوم الثلاثاء 7 مايو حيث طلب الجيش الإسرائيلي من الفلسطينيين الإخلاء تفادياً لعملية عسكرية بالمنطقة.

صور نشرتها "بلانت لابس"
صور نشرتها "بلانت لابس"

وكانت بعض المخيمات موجودة في مدارس الأمم المتحدة، والبعض الآخر في الحقول المفتوحة، أو على طول الطرق لعدة أشهر، لكن اختفى عدد كبير منها، بحسب ما نقلته شبكة "CNN" الأميركية.

ولا يزال العديد من الفلسطينيين في المخيمات رغم أوامر الجيش الإسرائيلي بالمغادرة، وذلك لعدم وجود مكان آمن يتوجهون إليه.

تراجع عدد الخيم البيضاء في رفح مع نزوح الفلسطينيين مجدداً بطلب من الجيش الإسرائيلي بالإخلاء
تراجع عدد الخيم البيضاء في رفح مع نزوح الفلسطينيين مجدداً بطلب من الجيش الإسرائيلي بالإخلاء

أتى ذلك، فيما أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اليوم الجمعة، أن عدد النازحين من رفح ارتفع إلى 110 آلاف مع اشتداد القصف الإسرائيلي في المدينة.

كما أضافت في تغريدة على حسابها على منصة إكس "مع اشتداد القصف الإسرائيلي على رفح، يستمر التهجير القسري". وتابعت "تشير التقديرات إلى أن حوالي 110 آلاف شخص فروا من رفح بحثاً عن الأمان".

وأشارت إلى عدم وجود مكان آمن في كامل القطاع الذي يعيش ظروفا معيشية مروعة، مشددة على أن "الأمل الوحيد هو وقف فوري لإطلاق النار".

أتى ذلك، بعدما ذكرت الوكالة أمس أن نحو 80 ألف فلسطيني نزحوا من رفح منذ السادس من الشهر الجاري، وحذرت أيضا من أن القطاع بأكمله ليس به مكان آمن.

عملية عسكرية وشيكة

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أعلن الاثنين الماضي (6 مايو) أن الجيش طالب الموجودين ببعض مناطق رفح الاتجاه إلى خان يونس، تفاديا لعملية عسكرية وشيكة. وحذر النازحين من العودة إلى الشمال أو الاقتراب من السياج الأمني الشرقي والجنوبي ومن الرجوع شمالا من وادي غزة، مشددا على أن مدينة غزة ما زالت منطقة "قتال خطيرة".

وفي اليوم التالي، أعلن الجيش الإسرائيلي سيطرته بالكامل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية.

فيما نزح الآلاف من المدينة خلال الأيام الثلاثة الماضية، حيث اكتظت الطرق خارج رفح بحشود خرجوا إما سيرا على الأقدام أو في مركبات ضمن عملية إخلاء مشوشة سادها القلق والهلع.

يذكر أن العديد من المنظمات الأممية كانت حذرت مرارا في السابق من الأوضاع المعيشية المزرية التي يعيشها قاطنو رفح، كما أكدت ألا مناطق آمنة يلجأ إليها هؤلاء المدنيون في كامل القطاع.

بينما جددت إسرائيل أكثر من مرة عزمها على اجتياح المدينة "للقضاء على حماس"، وفق زعمها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.