حاكم دارفور يعلن الاستنفار العام بالفاشر.. ومخاوف من اجتياحها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلن حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، اليوم الأربعاء، الاستنفار العام في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور بعد ورود معلومات عن نية الدعم السريع اجتياح المدينة ونهبها واستباحتها.

وأضاف حاكم دارفور في بيان على منصة إكس "من طرفنا نعلن استنفارا عاما للدفاع عن الأنفس البريئة وممتلكات المواطنين في الفاشر".

وأردف "التحرك من أجل الدفاع عن النفس والمال والعِرض أمر تكفلت به كل القوانين السماوية والأرضية".

"خسائر فادحة في الأرواح والعتاد"

في وقت سابق اليوم، قال الجيش السوداني إنه كبّد قوات الدعم السريع "خسائر فادحة في الأرواح والعتاد" خلال تصديه لهجومها على مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور.

واتهم الجيش في بيان قوات الدعم السريع بأنها "حاولت ترويع المواطنين الآمنين بقصف معسكرات النازحين وتدمير البنية التحتية" في الفاشر.

من الفاشر في دارفور (فرانس برس)
من الفاشر في دارفور (فرانس برس)

الدعم السريع ترد

في المقابل ردت قوات الدعم السريع على بيان الجيش بالقول إنها تصدت لهجوم من الجيش واستولت على خمس مركبات عسكرية بكامل عتادها، وكبدت قوات الجيش خسائر فادحة في الأرواح.

وأضاف الدعم السريع في بيان "لن نألوا جهداً في سعينا للمحافظة على حقوق وممتلكات المواطنين؛ بقدر ما نعمل على تحقيق تطلعات أهلنا في الحياة الكريمة، وإحقاق العدالة واسترداد سُلطة الشعب".

حصار محكم

يذكر أن قوات الدعم السريع تفرض حصاراً محكماً على مدينة الفاشر، في مسعى للسيطرة عليها بعد أن أحكمت قبضتها على 4 من أصل 5 ولايات في إقليم دارفور، وسط تحذيرات دولية وإقليمية من اجتياح المدينة التي تؤوي ملايين النازحين الذين فروا من مدن الإقليم المضطرب جراء الصراع.

وكان والي شمال دارفور المكلف، حافظ بخيت، قد أكد في وقت سابق على وقوف حكومة الولاية بكل ما تملك من أجل السودان والمواطن، ودحر ما سمّاها الميليشيا، في إشارة إلى قوات الدعم السريع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.