رغم تراجع حزبه في انتخابات فرنسا.. ماكرون يتجول مع زوجته ويحيي المارة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية المبكرة في فرنسا وتصدر حزب أقصى اليمين حاصدا أكثر من 34% من الأصوات، في حين تراجع حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعدما حصد 21% من الأصوات، رصدت كاميرات الأخير يتجول في شمال البلاد.

وظهر ماكرون برفقة زوجته بريجيت وعدد من مرافقيه وهو يرتدي نظارة شمسية سوداء وقبعة وجاكيت باللون الأسود أيضاً ويتجول في شوارع فرنسا.

مادة اعلانية

كما قام الرئيس الفرنسي بالسلام على بعض المارة وتحيتهم وسط الشارع.

دعوة لمواجهة أقصى اليمين

يأتي ذلك، فيما أظهرت التوقعات الأولية تقدم حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية الفرنسية، الأحد، فيما تراجع حزب الرئيس إيمانويل ماكرون إلى المركز الثالث.

ووضعت التقديرات الأولية لـ"إيبسوس" تحالف اليمين المتطرف، برئاسة حزب التجمع الوطني، في المركز الأول بنسبة 34% من الأصوات، متقدما على تحالف اليسار في المركز الثاني بنسبة 28.1%، فيما يتخلف حزب ماكرون في المركز الثالث بفارق كبير بنسبة 20.3%.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعا أمس إلى "تحالف كبير" في مواجهة أقصى اليمين، وحث الناخبين على عرقلته في الجولة الثانية الحاسمة من الانتخابات التشريعية.

فيما اعتبرت مارين لوبان أن "معسكر ماكرون تم محوه عمليا"، قائلة: "نأمل أن يكون بارديلا رئيسا لوزراء فرنسا بعد الانتخابات"، في إشارة إلى جوردان بارديلا الشخصية الأوفر حظاً لرئاسة الحكومة.

جدير بالذكر أن ماكرون سيظل رئيساً بعد الانتخابات البرلمانية التي ستجرى الجولة الثانية منها في السابع من يوليو/تموز المقبل، لكن سيتعين عليه اختيار رئيس وزراء من الحزب أو التحالف الفائز بأكبر عدد من المقاعد في الجمعية الوطنية بغض النظر عن مدى الاختلاف معه في السياسات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.