إثر التوتر الكبير بين لبنان وإسرائيل.. فصائل عراقية تتأهب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع ارتفاع حدة التصعيد بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، وسط مخاوف من شن الجيش الإسرائيلي عملية موسعة في الجنوب اللبناني، استنفرت بعض الفصائل العراقية.

"حالة تأهب"

فقد وضعت الفصائل المسلحة العراقية الموالية لإيران سلاحها في حالة تأهب، منتقدة الدعم الأميركي الثابت لإسرائيل.

وحذّرت تنسيقية ما تسمى "المقاومة العراقية" في بيان اليوم الخميس، من شنّ حرب شاملة على لبنان.

كما أوضحت أن وتيرة ونوعية العمليات سوف تتصاعد ضد إسرائيل، مشددا على أن المصالح الأميركية ستكون أهدافاً.

وتجمع هذه التنسيقية مجموعة فصائل أبرزها كتائب حزب الله والنجباء وكتائب سيد الشهداء، وهي ثلاثة فصائل مستهدفة بعقوبات أميركية، وقادت خلال الأشهر الماضية الهجمات ضد التحالف الدولي.

يأتي هذا بينما حذّرت إيران إسرائيل من "حرب إبادة" بـ"مشاركة كاملة لمحور المقاومة" الذي يضمّ طهران وحلفاءها الإقليميين في حال شنّت إسرائيل هجوماً واسع النطاق على حزب الله في لبنان.

وزادت حدة التوتر على الحدود الشمالية لإسرائيل المشتركة مع حزب الله اللبناني خلال الساعات الماضية، بعدما اغتالت إسرائيل محمد نعمة ناصر (الحاج أبو نعمة) مواليد عام 1965 من بلدة حداثا في جنوب لبنان، وهو ثالث قيادي كبير يقتل في الجنوب منذ بدء التصعيد قبل نحو 9 أشهر، وفق مصدر مقرب من الجماعة.

ليعلن بعدها حزب الله الرد مستهدفاً بأكثر من 200 ‏صاروخ من مختلف الأنواع، مقر قيادة الفرقة 91 المستحدث في ثكنة اييلايت، ومقر ‏قيادة اللواء المدرع السابع في ثكنة كاتسافيا، ومقر قيادة كتيبة المدرعات التابع للواء ‏السابع في ثكنة غاملا، ومقر قيادة الفرقة 210 (فرقة الجولان) في قاعدة نفح، ومقر ‏فوج المدفعية التابع للفرقة 210 في ثكنة يردن.

توتر كبير

ومنذ بداية الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، رصد الجيش الإسرائيلي 5450 عملية إطلاق صواريخ باتجاه شمال إسرائيل، بما في ذلك 50 عملية إطلاق في يوم واحد خلال يونيو/حزيران.

كما أفاد مركز ألما للأبحاث والتعليم الإسرائيلي بأن الغالبية العظمى من عمليات الإطلاق خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحرب كانت صواريخ مضادة للدبابات باتجاه المناطق الأقرب إلى الحدود.

أما في شهر مارس/آذار، فزاد استخدام حزب الله اللبناني للطائرات المسيرة بشكل مطرد.

وعلى الجانب اللبناني، بالإضافة إلى القصف المدفعي والغارات الجوية المنتظمة، اتهم مسؤولون محليون وجماعات حقوق الإنسان، إسرائيل بإطلاق قذائف الفسفور الأبيض الحارقة على المناطق السكنية.

إلا أن الجيش الإسرائيلي زعم أنه يلتزم بالقانون الدولي، ويستخدم الفسفور الأبيض فقط كستار من الدخان، وليس لاستهداف المناطق المأهولة بالسكان.

ولكن حتى في المناطق المفتوحة، يمكن أن تؤدي هذه القذائف إلى إشعال حرائق سريعة الانتشار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.