الشرق الأوسط

وفد إسرائيلي يتوجه للقاهرة لإجراء المزيد من المحادثات بشأن غزة

تفاهمات حول معبر رفح في اليوم الأول لمفاوضات صفقة غزة.. وترقب لمخرجات اليوم الثاني وتوقعات بولادة اتفاق مبادئ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

ذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن فريق مفاوضات إسرائيليا سيتوجه اليوم الخميس إلى العاصمة المصرية القاهرة، لإجراء مزيد من المحادثات حول وقف إطلاق النار في غزة.

وقال في بيان: "من المقرر أن يغادر وفد برئاسة رئيس الشين بيت (جهاز الأمن الداخلي) وممثلين عن الجيش الإسرائيلي إلى القاهرة مساء اليوم لمواصلة المحادثات". وأضاف أن نتنياهو اجتمع طوال اليوم مع المفاوضين الذين عادوا من العاصمة القطرية الدوحة.

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

وتتواصل محادثات الهدنة في غزة، اليوم الخميس، حيث مضى اليوم الأول في العاصمة القطرية الدوحة، وبانتظار ما ستؤول إليه المحادثات في اليوم الثاني في العاصمة المصرية القاهرة.

يأتي ذلك وسط تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه ملتزم بتأمين اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، بشرط الالتزام التام بالبنود التي وضعتها تل أبيب.

وفي وقت سابق، قال مكتب نتنياهو في بيان، إنه تم إخبار المبعوث الأميركي للشرق الأوسط أن الالتزام يبقى مرتبطا بمدى احترام الخطوط الحمراء التي سطرتها إسرائيل.

اتفاق مبادئ وشيك

وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن تل أبيب على وشك التوصل لاتفاق بشأن المبادئ في الصفقة، مشيراً إلى أن القرار النهائي بشأن الصفقة مع حماس في يد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فقط.

كما أضافت "القناة 13" الإسرائيلية أن اجتماعا لمجلس الوزراء الإسرائيلي اليوم سيبحث صفقة التبادل ومخرجات اجتماع الدوحة.

يذكر أن المفاوضات المتنقلة ما بين القاهرة والدوحة تهدف لتضييق الفجوات حول القضايا التي لا تزال محل نزاع بين إسرائيل وحماس.

الاجتماع يوم أمس بين الوفود القطرية والأميركية والإسرائيلية إلى جانب مصر عمل على تقريب وجهات النظر للوصول إلى اتفاق الهدنة في أقرب وقت، كما تم التوصل لتفاهمات جديدة حول إعادة فتح معبر رفح وفق الشروط المصرية.

هذه الشروط تتضمن عدم وجود قوات إسرائيلية في المعبر وفي محيطه، إلا أن مصادر "العربية" و"الحدث" أشارت إلى أن هناك نقاطاً لا تزال عالقة بشأن تحديد الجهات الفلسطينية التي ستتولى تشغيل معبر رفح، وفتحه في نهاية شهر يوليو الجاري بعد الانسحاب الإسرائيلي الكامل من المعبر.

كما أشارت المصادر إلى أن إسرائيل تقترب من الموافقة على الانسحاب من معبر رفح مع استبعاد فكرة أن تديره أطراف دولية.

عودة الحياة للمفاوضات.. مع نقاط خلاف

الحياة إذاً تعود للمفاوضات بعدما تنازلت حماس عن مطلبها بأن تلتزم إسرائيل بوقف دائم لإطلاق النار، هذا طبعا بعد صيغة معدلة للاقتراح الأميركي، لكن لا تزال هناك نقاط خلافية بين الطرفين متعلقة بالضمانات والتعهدات بالالتزام وأسماء الأسرى وأعدادهم والانسحاب الإسرائيلي من القطاع، وترتيبات اليوم التالي للحرب.

إلا أن المؤشرات الأخيرة تشير إلى رغبة تل أبيب في إتمام الصفقة، فالإعلام الإسرائيلي نقل عن مسؤول إسرائيلي كبير أن الأطراف المتفاوضة على وشك التوصل لاتفاق بشأن مبادئ الصفقة لكنها ستكون مفاوضات شاقة أيضا، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" التي نقلت عن مصادر مطلعة على المفاوضات أن هذه الجولة ستكون معقدة، وستستغرق عدة أسابيع.

تفاؤل أميركي حذر

هذا وعبر جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض لشبكة "سي إن إن" CNN، يوم الأربعاء، عن تفاؤل حذر من جانب الولايات المتحدة بشأن محادثات وقف إطلاق النار في غزة، وقال إنه من الممكن تضييق الفجوات بين الجانبين.

وردا على سؤال عما إذا كان اتفاق وقف إطلاق النار قد أصبح قريبا، قال كيربي "نحن متفائلون بحذر بأن الأمور تسير في اتجاه جيد".

وتابع "لا تزال هناك فجوات بين الجانبين، ونؤمن بأن هذه الفجوات يمكن تضييقها، وهذا ما يحاول بريت ماكجورك (المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط) ومدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز القيام به الآن".

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد هجوم غير مسبوق شنّته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن 1195 قتيلاً معظمهم مدنيّون، وفق تعداد يستند إلى أرقام إسرائيلية رسمية.

ومن بين 251 شخصاً خُطفوا خلال الهجوم، ما زال 116 محتجزين أسرى في غزّة، بينهم 42 لقوا حتفهم، حسب الجيش الإسرائيلي.

وردّت إسرائيل بحرب مدمّرة في قطاع غزّة تسبّبت بمقتل 38,295 شخصًا على الأقل غالبيتهم مدنيون، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.