.
.
.
.

ترامب: كلينتون تستغل كونها امرأة لكسب الأصوات

نشر في: آخر تحديث:

دخل دونالد ترامب، المرشح الأوفر حظا لخوض انتخابات الرئاسية الأميركية عن الحزب الجمهوري، منطقة سياسية خطرة عندما اتهم المرشحة الديمقراطية المحتملة هيلاري كلينتون باستغلال كونها امرأة لاستقطاب الأصوات، وقال إنها لم تكن لتحظى بكل هذا الدعم إذا لم تكن امرأة.

وباقتراب ترامب وكلينتون من مواجهة أحدهما الآخر في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر بعد تحقيقهما مكاسب قوية في الانتخابات التمهيدية في خمس ولايات في الشمال الشرقي يوم الثلاثاء الماضي، فإن تصريحاته تشير على الأرجح إلى حملة شرسة متوقعة.

وكعادة تصريحاته النارية خلال حملته الانتخابية، تسببت تصريحات ترامب في انتقادات على نطاق واسع، لكنها عززت صورته كمتحدث غير متكلف يتحدى المعتاد في السياسة، وهي الصورة التي جذبت بعض المؤيدين.

وقال ترامب (69 عاما) أمس الخميس في برنامج على قناة "إن. بي. سي": "الشيء الوحيد الذي يميزها هو أنها امرأة"، رافضا التراجع عن انتقاد كلينتون (68 عاماً) بسبب ما اسماه "اللعب بورقة المرأة".

وأثارت تصريحات ترامب حماس الديمقراطيين لأنها تدخل في منطقة هجوم متعلق بالجندر، مما يُعتبر عادةً تخطيا للحدود.

ولم ينزعج ترامب من الانتقادات، وقال لمؤيديه في ايفانسفيل بولاية إنديانا إن الاتهامات الموجهة إليه خاطئة، مضيفاً: "لا يقدر أحد المرأة أو يحترمها أكثر من دونالد ترامب.. سأكون أفضل بكثير للنساء من هيلاري كلينتون".

ولترامب الذي ينتقد بكل صراحة الرجال أيضا مواقف سلبية عديدة من النساء. ويتهم الديمقراطيون والجمهوريون ترامب على السواء بالتمييز ضد المرأة بسبب إهانات لفظية وجهها لمذيعة قناة "فوكس نيوز" ميغان كيلي والمرشحة الجمهورية السابقة لانتخابات الرئاسة كارلي فيورينا.

والأربعاء اختار السيناتور تيد كروز، وهو أقرب منافس لترامب في الحزب الجمهوري، فيورينا (61 عاما) لتكون نائبته حال فوزه بترشيح حزبه لانتخابات الرئاسة، في خطوة قد تساعده في اجتذاب تأييد النساء.

وقال كروز (45 عاما) للصحفيين في فورت واين بولاية إنديانا قبل مؤتمر انتخابي: "دونالد لديه مشكلة مع النساء القويات.. هذا أمر واضح لا لبس فيه".