.
.
.
.

جذور تاريخية لتصريحات ترامب العنصرية

نشر في: آخر تحديث:

تُذكّر تصريحات المرشح الرئاسي الأميركي دونالد #ترامب ضد المسلمين في #الولايات_المتحدة بما جرى للأميركيين من أصول يابانية خلال الحرب العالمية الثانية.

فلليابانيين الأميركيين تاريخ حافل في سان فرانسيسكو، حتى إن هناك حياً يسمى جابانتاون تكثر فيه المطاعم اليابانية. أسماء الشوارع تكتب بتلك اللغة. وقد بدأت الهجرة اليابانية للولايات المتحدة بدأت قبل أكثر من 150 عاماً.

تقول روزالين توناي، مديرة الجمعية التاريخية اليابانية الأميركية، إنه "حين بدأ المهاجرون بإحضار زوجاتهم وعائلاتهم أصبحت هناك تقييدات على #الهجرة، مع حلول عام 1924 مُنعت الهجرةُ اليابانية بتاتا".

الهدف من القوانين التي حددت الهجرة في العشرينيات كانت الاحتفاظ بالهوية والتجانس الأميركي. أفكار لم تعد مقبولة الآن. ومع الهجوم الياباني على (بيرل هاربر) الأميركية تم تجميع أكثر من 100 ألف من اليابانيين واليابانيين الأميركيين وإرسالهم إلى معسكرات اعتقالية.


وكما ترى روزالين توناي، فهذا "تاريخ أليم". وعلى خلفية جسر #غولدن_غيت الشهير في #سان_فرانسيسكو يقع متحف الجمعية، في مبنى كان يستخدم لتدريب المترجمين العسكريين الأميركيين من أصول يابانية ليساعدوا في الجهود الأميركيية ضد اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية.

وتضيف مديرة الجمعية التاريخية اليابانية الأميركية: "المفارقة هي أن جهود الجنود اليابانيين الأميركيين قصرت الحرب بمدة سنتين. تم تجنيدهم قبل هجوم بيرل هاربر، وعندما حصل الهجوم تم وضع عائلات الجنود هؤلاء أنفسهم في معسكرات اعتقالية".

لاحقاً، تبين أن اليابانيين #الأميركيين لم يشكلوا تهديداً إطلاقاً.