تصويت الولايات الأميركية.. أوهايو المرجّحة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

إنها ولاية تختصر الولايات المتحدة وكيفما اتجهت أوهايو توجّهت بوصلة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

انضمت أوهايو إلى الاتحاد الأميركي في العام 1803 وأصبحت منذ أواخر القرن التاسع عشر ولاية صناعية بامتياز بدءاً من إنتاج الفحم الحجري وصولاً إلى مدّ خطوط السكك الحديدية وصولاً إلى بناء المصانع ثم بدء التراجع مثلما حدث في ولاية ميشيغن.

ومع ذلك تبقى ولاية في قلب الولايات المتحدة، عدد سكانها 11 مليون و600 ألف من بينهم 5 ملايين و800 ألف من القوة العاملة، والولاية تقع في المرتبة الثالثة في الصناعة خصوصا الحديد والبلاستيك وصناعة قطع السيارات ومع ذلك تصل نسبة البطالة فيها إلى 5% وهذا المعدل مباشرة فوق المعدل العام للولايات المتحدة.

أما الدخل الفردي فيصل إلى 43 ألف سنوياً فيما يصل الدخل القومي للولاية الى 544 مليار دولار أميركي وهي السابعة على مستوى الولايات الأميركية وتبلغ بذلك حجم الإمارات العربية المتحدة والأرجنتين.

في هذه الدورة الانتخابية ترشّح حاكم الولاية جون كايسيك عن الجمهوريين وبقي في السباق الرئاسي إلى النهائيات عندما انحصرت المنافسة بينه وبين دونالد ترامب وتيد كروز وتحالف مع هذا الأخير لإلحاق الهزيمة بالمرشح ترامب أو أقلّه حرمانه من أكثرية المندوبين الجمهوريين لكن كروز انسحب بعد انديانا وتبعه كايسيك.

من المفارقات المهمة أن الولاية صوتت لحاكمها كمرشح للحزب وليس لدونالد ترامب كما أن المؤتمر العام للحزب الجمهوري انعقد في مدينة كليفلند بولاية أوهايو لكن كايسيك رفض الحضور كما رفض إعلان دعمه لترشيح ترامب بعدما فاز في الانتخابات الأولية.

أما هيلاري كلينتون فحققت فوزاً جيداً على منافسها السناتور برني ساندرز وحصلت على 679 ألف صوت مقابل 51 الف لساندرز أما جون كايسيك فحصل على 956 ألف صوت فيما حصل ترامب على 727 ألف صوت.

ارتبط اسم الولاية منذ العام 1952 باسم من يربح الانتخابات الرئاسية الأميركية فقد صوتت الولاية للرؤساء آيزنهاور وجونسون ونيكسون وريغان وكانتون وبوش وأوباما في الدورتين وفازوا كلما صوتت لهم اوهايو وصوتت الولاية مرة لكارتر ولم تصوت في المرة الثانية وخسر الانتخابات للتجديد وهكذا فعلت مع جورج بوش في العام 1992 وخسر الانتخابات والاستثناء الوحيد كان تصويت الولاية في العام 1960 للمرشح الجمهوري وضد المرشح الديمقراطي جون كينيدي لكن كينيدي ربح الانتخابات.

في إشارة الى أهمية الولاية، أنتجت أوهايو 8 رؤساء للولايات المتحدة الأميركية من بينهم وأشهرهم أوليسيس غرانت ووليم تافت الذي أصبح رئيس المحكمة العليا بعدما ترأس الولايات المتحدة بين العامين 1909 و1913 وهي الوظيفة التي أرادها أصلاً وأكثر من أن يكون رئيساً للولايات المتحدة.

ومن الشخصيات الأعظم في تاريخ الولاية والعالم هما الأخوان "ويلبور واورفيل رايت" فهما أبوي الطيران الحديث وكانا صاحبي مصنع ومحل بيع دراجات هوائية وأرادا اختراع الطيارة وتوصلا إلى بناء أول طيارة تمكنت من التحليق في العام 1903 وأصبح لدينا الآن ما نعرفه عن الطيران والنقل الجوي.

وربما يكون الأشهر على الإطلاق هو "نيل ارمسترونغ" أول رجل يطأ سطح القمر وهو طيار حربي انخرط في برنامج وكالة الفضاء وكان من أفضل الطيارين في جيله لذلك أوكلت إليه مهمة قيادة أبولو 11 وليكون أول إنسان يحطّ بمركبته على القمر يوم 20 تموز/يوليو 1969 ويقول جملته الشهيرة عندما قفز إلى تراب القمر "خطوة إنسان صغيرة وخطوة عظيمة للبشرية".

إنها في قلب الولايات المتحدة بالفعل وفيها سمات وقدرات الدولة القارة، غضب أوهايو هو غضب كل الأميركيين ومن ترضى عليه أوهايو أصبح من قبل رئيساً وهذه المرة أيضاً ستكون الولاية المرجّحة وليس فقط الولاية المتأرجحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.